محلي

سكان “لهنانسة” بتالة إيفاسن ولاسة يهددون بالخروج إلى الشارع

أبدى سكان قرية “لهنانسة”، التابعة لبلدية تالة ايفاسن، شمال ولاية سطيف، استياءهم الشديد تجاه المخلفات التي بات يطرحها مستودع تربية الدواجن الذي يتوسط منطقة عمرانية، هذا المستودع تحول إلى مصدر قلق لسكان ليس كونه يشكل كارثة بيئية تهدد صحتهم، بل تحوله إلى مصدر لنشوب صراعات بين أبناء المنطقة، وصلت لحد التهديد بالقتل، بعدما ساد الهدوء بتدخل السلطات المحلية بإيفاد لجنة عاينت هذا المستودع الذي قررت غلقه مؤقتا كون أن صاحبه لا يملك رخصة الاستغلال، مع منحه مهلة لاستكمال الوثائق التي تسمح له بمزاولة نشاطه، في حين تم تهدئة السكان الذين أقدموا على تنظيم عدة احتجاجات بوعود مفادها القضاء على المشكل في أقرب الآجال.

وبعد دخول القضية إلى أروقة الإدارة لاتباع الإجراءات القانونية التي ترضي الجميع، وهي مطلب الأطراف المتنازعة، عمد صاحب المستودع إلى مزاولة نشاطه قبل تسوية الوضعية، وهو ما أثار غضب السكان الذين وجهوا رسائل إلى عدة جهات بما فيها والي الولاية، مطالبين بالتدخل لطالما أن طرفا اخترق الأطر التي حددتها اللجنة التي تم إيفادها مؤخرا إلى المنطقة، كما قام فوج آخر من المحتجين بالتنقل إلى مقر البلدية للتعبير عن غضبهم مع التهديد بتصعيد اللهجة في حالة عدم التدخل.

 

 

 

مقالات ذات صلة

إغلاق