محلي

قريتي أولاد عمارة وتلاوغانيم خارج مجال التغطية

عبد الفتاح.ع

يعيش سكان قريتي أولا عمارة وتلاوغانيم، بأعالي جبال بلدية القادرية، 35 كلم شمال ولاية البويرة، ظروفا اجتماعية جد صعبة في ظل غياب أبسط شروط الحياة الكريمة، وهو ما جعلهم يرفعون ندائهم لوالي البويرة من أجل زيارتهم والوقوف على معاناتهم التي تتفاقم يوما بعد يوم.

  • أزمة المياه والكهرباء كابوس يؤرق السكان

إشتكى سكان القريتين من مشكل عدم ربط الكثير من العائلات بالكهرباء ومياه الشرب، بالرغم أن ذلك لا يتطلب إلا إلتفاتة بسيطة من الجهات المعنية، فالعملية -حسبهم- بسيطة جدا لأن أعمدة الكهرباء مثبتة وشبكة المياه موجودة ولم يبق إلا إيصال الكهرباء والماء إلى المنازل. وفي هذا الصدد، قال بعض السكان، أن الحصول على المياه يتم بطريقة بدائية من المنابع المائية المتواجدة بالمنطقتين، في انتظار إلتفاتة جادة لمشاكلهم العالقة.

 

  • مركز بريد ومستوصف خارج الخدمة

طالب سكان القريتين المتجاورتين بضرورة إعادة الحياة للمستوصف، ومركز البريد المتوقفين عن العمل منذ العشرية السوداء، معتبرين بأن ذلك أصبح أمرا ملحا خاصة مع إبداء العشرات من النازحين رغبتهم في العودة إلى أراضيهم، وأضاف بعض ممن تحدثنا معهم أنهم يضطرون للتنقل إلى بلدية قادرية أو البلديات المجاورة لسحب أموالهم أوتلقي العلاج، وهو ما جعلهم يطالبون بضرورة إعادة تهيئة مركز البريد والمستوصف وفتحهما مجددا في القريب العاجل.

 

  • فتح مسجد عقبة بن نافع مطلب ملح للسكان

طالب ممثلون عن السكان في حديثهم لـ”الحوار”، بضرورة تدخل الجهات المعنية من أجل ترميم مسجد عقبة بن نافع بأولا دعمارة، وفتح أبوابه مجددا أمام المصلين الذين يضطرون لأداء صلواتهم الخمس بالمنزل، وصلاة الجمعة بمساجد القرى والبلديات المجاورة.

وفي هذا السياق، عبر السكان عن تذمرهم واستيائهم الشديدين من قيام اللجنة باستغلال توقيعات السكان التي جمعت من أجل المطالبة بترميم المسجد واستعمالها في المطالبة ببناء مسجد جديد بمنطقة بقاص، حيث اعترض السكان بشدة على هذا التصرف الإنفرادي، وطالبوا بضرورة تدخل مدير الشؤون الدينية للوقوف على تجاوزات لجنة الشؤون الدينية.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق