محلي

سكان مشتة واد الباب يطالبون بإزالة مفرغة النفايات

أحلام .ز

أعرب سكان  مشتة واد الباب الواقعة ببلدية دراحي عن سخطهم الكبير، بعد تجاهل السلطات البلدية لمطلبهم المتمثل في تحويل المفرغة العمومية و رفعها بعيدا عن منطقتهم  والتي لا تبعد عن مقر سكناهم سوى بـ500 متر.

و قال السكان في تصريحاتهم، أن تلك المفرغة حولت يومياتهم إلى جحيم حقيقي ونغصت عليهم حياتهم خاصة وأن سيناريو إضرام النار بها يتكرر كل أسبوع مما يحدث دخانا كثيفا حاملا معه الكثير من الغازات السامة التي تصل إلى حد منازلهم متسببة في تأزم حالات المصابين بالربو والحساسية، خصوصا وأن موعد حرقها يتزامن مع الفترة الليلية وهو الوضع الذي لم يستطيعوا التعايش معه على حد تعبير السكان خصوصا أن الروائح الكريهة المنبعثة منها أصبحت بمثابة قنبلة موقوتة في أوساطهم تهدد صحة قاطنيها في ظل الإنتشار الرهيب للحشرات والجرذان وما زاد من استياء السكان هو تواجد المفرغة بمحاذاة مقبرة المنطقة وهو ما اعتبروه تعد صارخ على حرمة المقابر.

مقالات ذات صلة

إغلاق