محلي

الجزائر العميقة ( عدد 09/02/2019)

 

السكن الإيجاري

بداوي يعلن عن صيغة جديدة للسكن بالمدية

 

كشف والي ولاية المدية عباس بداوي عن صيغة جديدة من السكن تسمى (llp)، السكن الإيجاري المنجز من قبل المرقين العقاريين.

وحسب الوالي، فإن المرقي العقاري ينجز حصة سكنية يخصص نصفها للبيع ونصفها الآخر يقوم بتأجيره وفق دفتر شروط مضبوط.

وعن حصص ولاية المدية من السكن في الصيغ الأخرى أكد والي الولاية أنه يعمل ويطمح أن تستفيد الولاية من حصص معتبرة، مشيرا إلى أن توزيعها سيكون بشفافية وبعدل، مبرزا بأن حركية التنمية ستبقى متواصلة ولن تتجسد على أرض الواقع في سنة واحدة بل سيتم التكفل بكل الاحتياجات حسب الأولوية.

وفي رده على بعض انشغالات المواطنين أمر والي الولاية بتخصيص سيارة إسعاف مجهزة خاصة بالعيادة متعددة الخدمات لثلاث بلديات،كما منح تعليمة لمدير الشباب والرياضة لإنجاز ملاعب جوارية بالبلديات الثلاث مغطاة بالعشب الاصطناعي.

المدية:رابح  سعيدي

/////////////////////////////

 

سكان التجمعات الريفية بالحاج يطالبون بتحسين معيشتهم 

لازال سكان التجمعات الريفية ببلدية الحاج يطمحون لتسجيل عمليات تنموية تفك عنهم العزلة وتوفر لهم بعض المرافق الضرورية كالكهرباء والماء لتحسين ظروفهم المعيشية.

يسجل سكان تجمع عين البكاي أكبر تجمع ببلدية الحاج المشري نقصا فادحا في ماء الشرب رغم وجود منبع مائي معدني به، حيث يطالبون بحفر بئر عميقة وإنشاء خزان لتوفير هذه المادة الحيوية لهم خاصة في فصول الحرارة، وتهيئة المنبع المائي وحمايته من خطر مياه الأمطار والأوساخ التي يتم رميها بالقرب منه.

وتعرض الطريق البلدي الذي يربط بين مقر البلدية وزاوية سيدي الناصر على مسافة 33 كلم والطريق الرابط بين مقر البلدية وتجمع فكارين مرورا بتجمع رأس العين للاهتراء وانتشار الحفر بهما، حيث يطالب سكان الفضاءات الريفية التي يمر بها هذان الطريقان بتسجيل عملية لاعادة تأهيلهما وإنشاء ممرات مائية فوق الأودية والشعب التي تقطعهما.

وفي مجال التنمية الفلاحية والريفية يطالب سكان كل من مناطق الحوض الشرقي وبن الدومية والملعب القبلي والقرارة وزيرق بربطهم بشبكة الكهرباء للاستفادة من خدماتها، وتهيئة سد الشرشارة والمنبع المائي برأس العين وربط الآبار الموجودة بمناطق ماسين وضايت الدبداب وسهو الشيح بالكهرباء وحفر آبار رعوية بكل من ثنية البطمة والنسيسة والقنطورة، حيث ستساهم هذه المرافق في تثبيت السكان بمناطقهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

الأغواط: بن مسعود مصطفى

///////////////////////

 

سكان سي رابح بوادي العلايق يطالبون بحقهم في التنمية

دعا ممثلون عن سكان حي سي رابح رقم 107 في وادي العلايق، والذي يبعد عن مقر البلدية بنحو 3 كيلومترات، السلطات الوصية ومنتخبيهم إلى وضع حد وحل أزمة العطش التي بات يتخبط فيها السكان، مبرزين بأنهم رفعوا شكاوى على المسؤولين، إلا أن الحل جاء مخيبا، حيث يتم إرسال إليهم صهريجا لا يكفي الجميع، في وقت أن الشبكة الرئيسية للمياه تقع تحت قواعد سكناتهم.

ويطالب السكان بضرورة مدهم بشبكة الغاز لاسيما وأن القنوات تمر على مقربة من حيهم على بعد 300 متر فقط.

كما يطالب السكان بتعبيد الطرقات المهترئة، وتنظيم حملات تنظيف بعدما غزت الحي النفايات، لافتين إلى أن المنطقة تحوّلت إلى مستنقع لأسراب الناموس والروائح المقرفة جلبت إليها حيوانات متشردة، باتت تهدد حياتهم على مرأى ومسمع كل المسؤولين. وتفتقد المنطقة إلى قاعة للعلاج، مطالبين الجهات الوصية بالالتفاف حول الخدمة الطبية وإنهاء معاناتهم مع قطع مسافات طويلة لتلقي العلاج، فيما يلحون على إنجاز ملعب مهيأ يمارس فيه أبناؤهم أنشطتهم الرياضية.

ويشدد السكان على تسوية عقود ملكياتهم لأجل الاستفادة من مشاريع الدعم في السكن والفلاحة، مطالبين منتخبيهم بالالتزام بوعودهم التي قطعوها خلال حملاتهم الانتخابية، فهل يحمل مسؤولوهم رسالتهم على محمل الجد؟

البليدة: سمية.بوالباني

///////////////////////////

 

 

لماذا تم إقصاء 35 ألف نسمة من برنامج الغاز بخميس الخشنة؟

عبر سكان حي أولاد علي ببلدية خميس الخشنة جنوب غرب ولاية بومرداس والبالغ عددهم 35 ألف نسمة عن امتعاضهم الشديد بعد إقصائهم من برنامج الربط بشبكة الغاز الطبيعي أين طالبوا باستفسارات عاجلة حول الأسباب التي حالت دون استفادتهم من هذه المادة الطاقوية.

وكشف السكان، بأنهم رفعوا شكاوى إلى رئيس بلدية خميس الخشنة، الذي أكد عجزه عن الاستجابة لمطلبهم، بل أغلق أبواب “الحوار”، معهم، ما زاد من تذمرهم وسخطهم، مبدين  استغرابهم من إقصائهم من برنامج تزويد السكان بالغاز، بل مطالبين الجهات الوصية بالتراجع عن القرار قبل أن يخرجوا عن صمتهم، باعتبار الوضع لم يعد يطاق دون الغاز الطبيعي.

بومرداس: نصيرة.ح

//////////////////////

 

النقل يثير استياء مسافري غرب الشلف

أبدى عدد كبير من مرتادي ومستعملي الخطوط الريفية ببلديات غرب ولاية الشلف عن استيائهم حيال مستوى خدمات النقل المقدمة.

ودعا المواطنون إلى ضرورة كبح استمرار حلقات مسلسل الرداءة الذي لم يعرف سبيلا للانفراج رغم إمطار مديرية النقل بوابل من الشكاوى، لكن الأمور –حسبهم- بدل أن يتم تداركها، لا زالت تسير نحو الأسوأ، فعلى سبيل المثال لا الحصر –يضيف هؤلاء- تحولت حافلات النقل الحضري الصبحة بوقادير إلى عربات لا تصلح حتى للشأن الفلاحي بلغة المتنقلين ، منتقدين في السياق ذاته السماح لأصحاب حافلات “الكارزان” باستخدامها للنقل رغم الاهتراء الذي طالها بفعل تقادم السنين، وهو ما يهدد سلامة الركاب. وتتجلى المعاناة أيضا في طول المدة التي يستغرقها الركاب للوصول إلى بلدية الصبحة، رغم أنها تتوفر على  مؤسسة استشفائية هامة ومرافق معتبرة.

واشتكى المسافرون من افتقاد العديد من حافلات النقل للقابض وعدم أهلية السائقين واهتراء المقاعد، فضلا عن غياب النظافة بأروقة الحافلات وانتشار الروائح الكريهة بها. نفس الوضعية تعيشها بلدية واد سلي ودواويرها التي تعاني هي الأخرى من ضعف مستوى الخدمة العمومية.

وإزاء هذه الوضعية الحرجة يناشد المواطنون السلطات الولائية والهيئات المعنية الالتفات لمعاناتهم وإعطاء ملف النقل الأهمية القصوى في مخطط عملهم.

الشلف: سمير تملولت

///////////////

مدير مؤسسة تعليمية بتبسة في قلب فضيحة مدوية

تمكنت الفرقة الاقتصادية والمالية التابعة للمصلحة الولائية للشرطة القضائية بأمن ولاية تبسة وعلى إثر معلومات من فتح تحقيق حول قضية إساءة استغلال الوظيفة وسوء التسيير وتبديد المال العام بطلها مدير مؤسسة تعليمية (متوسطة) يبلغ من العمر 45 سنة،  حيثيات القضية تكمن في قيام هذا الأخير بتصرفات غير قانونية في إدارة شؤون المؤسسة وهذا عن طريق فتح ورشات بناء تستهدف تغيير المعالم الهندسية للمتوسطة دون علم أو ترخيص من الوصاية وكذا عدم تبرير الموارد المالية لإنجاز هذه الورشات، إضافة إلى تلقي هبات والتصرف فيها دون تسجيلها في سجل مجلس التربية والتسيير بذات المتوسطة، وعليه قامت ذات الفرقة بتكثيف الأبحاث والتحريات بالتنسيق مع السيد وكيل الجمهورية  وفتح تحقيق معمق في القضية تم من خلاله سماع كل من أعضاء مجلس التربية والتسيير ومستشار التربية بذات المتوسطة وكذا الممثل القانوني لمديرية التربية والتعليم تبسة ليتبين تورطه في الجرم المنسوب إليه ليتم اتخاذ كافة الإجراءات القانونية اللازمة وإنجاز ضده ملف الإجراءات الجزائية وتقديمه أمام العدالة بتهمة إساءة استغلال الوظيفة وسوء التسيير وتبديد المال العام.

تبسة: الطيب عبيدات 

////////////

 

انعدام التهيئة يثير استياء عمال المنطقة الصناعية ببلعسل بوزقزة 

تعرف منطقة النشاطات الصناعية الواقعة ببلدية بلعسل بوزقزة بولاية غليزان حالة كارثية بسبب اهتراء الطرقات، وهو ما صعب التنقل للعمال الناشطين بهذه المنطقة خاصة أثناء تساقط الأمطار، إضافة إلى معاناتهم من نقص وسائل النقل بهذه المنطقة الواقعة بجانب الطريق الرابط بين بلدية بلعسل بوزقزة ومدينة غليزان.

وحسب عمال هذه المنطقة فإنهم يعانون من غياب التهيئة بسبب انعدام التزفيت، حيث تصبح الطرقات على شكل أوحال بمجرد سقوط قطرة من المياه، وتغرق في الغبار صيفا، إضافة إلى ذلك أنه لا يوجد ممر فرعي يسلكه العمال للوصول إلى الجهة الأخرى المقابلة، حيث يضطرون إلى عبور الطريق السريع المزدوج وهذا بعد تسلقهم الجدار الفاصل بين الطريقين، وهو ما يعرضهم لخطر السيارات القادمة من الجهتين لاسيما منهم النساء العاملات اللواتي أصبحن يخشين على حياتهن، ومن جهة أخرى يعاني العمال أيضا من مشكل نقص وسائل النقل، حيث يضطرون للانتظار لساعات طويلة مركبات النقل القادمة من بلدية بلعسل بوزقزة، لاسيما ونحن في فصل الشتاء، أين لا يوجد مواقف للحافلات تقيهم من التساقطات المطرية والشمس الحارقة خلال فصل الصيف.

وأمام هذه المشاكل التي نغصت الحياة اليومية للعمال، فإنهم يطالبون الجهات المعنية بالأمر بالنظر إلى انشغالاتهم  المتمثلة في تعبيد الطرقات قصد الوصول إلى أماكن عملهم في الوقت المحدد وتوفير النقل لهم، مع إيجاد حل جذري لمشكلة قطع الطريق السريع المزدوج الذي أصبح يشكل خطرا كبيرا على حياتهم.

غليزان: ل.شاهين 

/////////////////////

 

شطب أزيد من 17 ألف شخص من القوائم الانتخابية بالعاصمة

تم شطب أزيد 17.600 من حالات الوفيات والتسجيلات المكررة من القوائم الانتخابية منذ انطلاق عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية الى حد الآن عبر مختلف بلديات ولاية الجزائر تحسبا للانتخابات الرئاسية المزمعة في 18 أبريل المقبل، حسبما أكده لوكالة الأنباء الجزائرية مفتش بوزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية السيد زقان مناد.

وقال زقان مناد، بأن المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية عبر مختلف بلديات الولاية التي انطلقت 23 يناير وستستمر إلى غاية الغد الـ6 فبراير الجاري أسفرت لغاية اليوم الثلاثاء إلى حد الآن عن تسجيل ما يقارب 12.345 مسجل جديد وشطب 17.612 مسجل وذلك إلى غاية انتهاء مهلة تطهير القوائم المحددة بـ 6 فبراير 2019 لافتا النظر إلى “فضل الخدمات الإلكترونية والأنظمة المعلوماتية الحديثة (5 تطبيقات معلوماتية) التي وفرتها الوزارة الوصية في إطار عصرنة العملية الانتخابية في تسهيل العملية”.

وأبرز أن هذه الأرقام تبقى “مؤقتة” في انتظار ضبط القائمة نهائيا من طرف اللجان الإدارية بعد انتهاء المهلة و “ذلك بفضل الخدمات الجديدة التي أطلقتها وزارة الداخلية والجماعات المحلية والتهيئة العمرانية، عبر موقعها الإلكتروني حيث مكنت من شطب أكبر عدد من حالات الوفيات والتسجيلات المتكررة”، مؤكدا أن عملية المراجعة الاستثنائية للقوائم الانتخابية جرت في “ظروف جيدة وسخرت لها كافة الوسائل المادية والبشرية”.

الجزائر:عصام.ر

مقالات ذات صلة

إغلاق