محلي

في “التيطري” مواقع سياحية مهملة ومعالم تقاوم الاندثار

في انتظار بناء مرافق خدماتية وتوسيع المناطق السياحية

تعدّ المدية مهد الحضارات عبر الأزمنة، حيث سكنتها الكثير من الشعوب، وصنعت أصالتها وتراثها الكثير من الشخصيات، فالتيطري أو المدية الاسم الذي اشتقته من تاريخ مجيد، إذ يعود وجودها الى 1000سنة، الشيء الذي جعلها تحتوي على بصمات تركتها حضارات عبر مرور الأزمنة، فهذه الآثار تعدّ موردا أساسيا مهما وعاملا أساسيا في تنشيط الحركة السياحية بالمنطقة، غير أن هذه المعالم السياحية تبقى بعيدة عن تحقيق آمال سكان ولاية المدية في ظل النقص الفادح في المرافق الخدمات الفندقية.

حمامات تقاوم الاندثار

تمتاز المدية بعدة معالم سياحية ومركبات حموية، على غرار حمام الصالحين بالبرواقية، وحمام سيدي الحبشي ببني سليمان، لكن الكثير من المعالم السياحية تواجه اليوم عوامل الاندثار، على غرار حمام سيدي الحبشي ببلدية بني سليمان، وحمام مولاي أحمد بالعيساوية، فحمام سيدي الحبشي، الذي رغم أن تاريخ وجوده يعود إلى سنين غابرة، إلا أن هذا الحمام لا يزال يطاله الإهمال رغم كثرة الوافدين عليه، فهو لايتوفر على أدنى شروط الراحة، إذ يقوم بتسييره شيخ طاعن في السن، اجتهد في بناء كوخين بأكوام القصب، خصص واحد للرجال وآخر للنساء، وهذا بالرغم من أن هذا الحمام أثبت نجاعته طبيا، إذ تستعمل مياهه في التداوي من أمراض الروماتيزم والجلد. أما حمام مولاي أحمد بمنطقة العيساوية، فلا زال يصارع الزوال بعد أن أصبح منسيا هو الآخر، فلا تأطير و لا تهيئة، بالرغم من استقطابه الكبير للسياح وهذا لغزارة تهاطله وخصوصياته الطبية، حيث تستعمل مياهه للتداوي من أمراض الحكة والروماتيزم، كما أنه دافئ شتاءا و بارد صيفا، إلا أن عوامل الاندثار تحاصره من كل جانب وهو يتحداها في صمت إلى أن يجد من يرد له الاعتبار.

مواقع للتوسع مهملة

تفتقر ولاية المدية إلى مساحات خضراء تكون متنفسا وقبلة العائلات المدانية، فرغم أن الله حبا هذه الولاية المجاهدة بموقع استرتيجي مهم، حيث تمتاز الكثير من بلديات المدية بمناظر خلابة ومساحات غابية شاسعة، منها غابة الذراع لكحل ببلدية بوسكن، التي تغطي 580 هكتارا من أشجار نادرة رسمتها الطبيعة في أحسن حلة، ولذلك فحلم السكان منصب على إنجاز منتجع سياحي يكون متنفس العائلات بالجهة الشرقية للولاية، فالبلدية أبدت استعدادها لإنجاز منتجع سياحي يكون قبلة للعائلات، لكن لاجديد إلى حد الساعة. وغير بعيد عن بوسكن توجد مناطق مهمة للتوسع السياحي بمرتفعات تابلاط ممثلة في غابة فج الحوضين، بالقرب من الطريق الوطني رقم 8، هذه الأخيرة تزخر بمناظر خلابة وتحوى أشجارا نادرة عالميا، وسبق للجهات الوصية إبداء استعدادها لإنجاز منطقة للتوسع السياحي، لكن لا جديد هي الأخرى.

حديقة “بن شكاو” أغلقت في عهد الوالي مراد

استبشر سكان ولاية المدية خيرا، خاصة بعد عزم السلطات الولائية آنذاك، إنجاز حديقة للتسلية بمنطقة “بن شكاو” الثلجية التي يزيد علوها عن 1000 متر، مرفوقة بدار للشباب تحوي على مراقد تكون قبلة للعائلات المدانية صيفا وشتاء، إضافة إلى مرضى الربو لخصوصية الهواء الذي أثبت نجاعته بشهادة العديد من المرضى. دار الشباب تلك تم إنجازها، غير أن الحديقة هي اليوم مهملة، بعد أن كانت بالأمس مقصد العائلات، حيث تم غلقها في وقت الوالي مراد ابراهيم، لأسباب يقال إنها تحقيقية، وإلى حد الساعة تبقى الحديقة بعيدة عن اهتمامات المسؤولين، فلا مرافق خدماتية بها، ولا أماكن للألعاب موجهة للأطفال، فموقع الحديقة استرتيجي زاده الطريق المزدوج شمال جنوب جمالا، فهل تلتفت السلطات للحديقة ويعاد لها الاعتبار.

مواقع ومعالم أعيد لها الاعتبار

عدا هذا كله فإن الحق يقال، فالكثير من المواقع أعيد لها الاعتبار، على غرار أثار رابيدوم ببلدية جواب، والتي كانت مهملة في عز الأزمة، حيث تم تسييج هذه الآثار، كما تم تعيين حارس، والتفكير منصب الآن لإنجاز نزل لتسهيل استقبال الزوار، وكذا الأمر بالنسبة لموقع “أشير” الإسلامي، حيث أصبح هو الآخر لا يخلو من الزوار. وفي الإطار ذاته، تم ترميم دار الأمير بعاصمة الولاية التي تبقى شاهدة على ثورية وعبقرية سكان التيطري.
هذا، وتزخر ولاية المدية بجملة من المعالم الأخرى، على غرار حوش الباي، منارة الجامع الأحمر، ضريح سيدي البركاني بعاصمة الولاية، والقصر القديم بقصر البخاري، وآثار سانق، فالمدية أصبحت قبلة للكثير وباتت تستقبل الكثير من السياح والطلبة الباحثين، على غرار ماحدث أمس، حيث شهدت آثار رابيديوم بجواب، قدوم طلبة الهندسة المعمارية لجامعة تلمسان، أين كانت لهم جولة سياحية اكتشافية للمنطقة.

متى يدشن مخيم الشباب بجواب؟

رغم أن مخيم الشباب ببلدية جواب، والذي التهم الملايير ومرّ على انتهاء الأشغال به عام تقريبا، وتم تجهيزه بتجهيزات حديثة، غير أن هذا المخيم لم يستغل إلى حد الساعة لأسباب مجهولة، حيث كان من المنتظر أن يدشن من قبل الوزير السابق للشباب والرياضة في مارس الماضي، وتم تأجيله لأسباب لم يكشف عنها في ذلك الوقت، ليبقى المخيم من دون تدشين، حيث تحول إلى مكان مفضل لالتقاط الصور الفتوغرافية فقط لشباب المنطقة وبعض الفضوليين. وراجت أخبار مؤخرا، حول إمكانية تدشين هذا المرفق تزامنا وذكرى عيد الشباب والاستقلال، لكن كل المؤشرات توحي أن هذا المرفق لم يدشن.