محلي

من وراء إتلاف الثروة الغابية في مستغانم

علمت “الحوار” من مصادر مطلعة، أن مساحات غابية واسعة تم إتلافها ببلدية سيدي لخضر، لاستغلالها “شاليات”. وحسبما تشير إليه المصادر ذاتها، فإن المنطقة الشرقية لولاية مستغانم التي تتمتع بطابع سياحي وفلاحي وتتوفر على غطاء غابي أصبحت عرضة لسرقة الرمال وإتلاف المناطق الغابية، الأمر الذي يستدعي حسبما أكده منتخبون محليون، تحرك محافظة الغابات للولاية والسلطات الولائية لوقف هذه التجاوزات الخطيرة التي أضرّت بالثروة الغابية وأتلفت مساحات معتبرة منها، هذا في الوقت الذي شدد محافظ الغابات بالولاية، على أن مصالحه ستضرب بيد من حديد كل من تسول له نفسه إتلاف الغطاء الغابي لمستغانم واستغلاله بطريقة غير قانونية.

محمد مرواني

مقالات ذات صلة

إغلاق