محلي

مقصو 250 سكن اجتماعي بأولاد بن عبد القادر غاضبون

يطالبون بإيفاد لجنة تحقيق

يطالب العشرات من المقصيين من قائمة المستفيدين من حصة 250 سكن اجتماعي التي تم توزيعها قبل أيام ببلدية أولاد بن عبد القادر الواقعة شمال عاصمة ولاية الشلف، من الجهات المسؤولة بفتح تحقيق والكشف عن التلاعبات التي طالت القائمة.

وطالب المحتجون ممن أسقطت أسماؤهم -عبر منبر “الحوار”- من الجهات المسؤولة إعادة النظر في القائمة الأخيرة، والتحقيق في هوية المستفيدين، مؤكدين أن من بين المستفيدين من السكنات أشخاص لا أحقية لهم في الحصول على هذا النوع من السكن، كما أن البعض ممن أدرجت أسماؤهم في قائمة المستفيدين “هم من حاشية رئيس البلدية”، يحدث ذلك في الوقت الذي خرج فيه رئيس البلدية ذاتها، جيلالي شريفي، عن صمته، واعتبر ردود أفعال المقصيين بالأمر العادي، بالنظر إلى الأعداد الكبيرة لطلبات السكن، التي تصل –حسبه- إلى 1600 طلب، ومن بين المحتجين من يعانون أوضاعا مزرية، مضيفا: “إن مصالح البلدية تسعى في كل مرة لتوزيع السكنات مستحقيها حسب الأولوية، وسيم إدراج البقية في قوائم المستفيدين من الحصص المقبلة”. وأوضح المتحدث ذاته، أن تحديد المستفيدين تم وفق معايير وشروط موضوعية، حيث تم منح سكن لمكفوفتين شقيقتين رفقة والدتهن، وتم منح سكنات لعزاب تفوق أعمارهم الـ 40 سنة، إلى جانب فئات أخرى كانت في حاجة ماسة إلى هذا النوع من السكن.

الشلف: سمير تملولت

مقالات ذات صلة

إغلاق