اخبار هامةدولي

إضراب عام في إقليم غويانا الفرنسي قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية

تشهد غويانا الفرنسية الواقعة في أقاليم ما وراء البحار الاثنين إضرابا عاما دعت إليه أكثر من 37 نقابة احتجاجا على البطالة وانعدام الأمن رغم محاولات الحكومة الفرنسية للتفاوض. وباتت هذه الاحتجاجات الاجتماعية مادة دسمة لحملات المرشحين قبل ثلاثة أسابيع من الانتخابات الرئاسية.

يشهد إقليم غويانا الفرنسي الواقع في أقاليم ما وراء البحار إضرابا عاما يدخل يومه الأول في إطار تحرك احتجاجي عمالي منذ عدة أيام دعت إليه أكثر من 377 نقابة، تنديدا بالبطالة وانعدام الأمن في المنطقة.

وفي إطار سعي الحكومة الفرنسية للتهدئة وصل من باريس وفد من المسؤولين يرأسه حاكم سابق لإقليم غويانا إلى مطار كايين عاصمة الإقليم إلا أن المحتجين رفضوا التفاوض معهم.

كما اشترط المتحدث باسم المعارضين “الحضور الفوري لرئيس الوزراء برنار كازنوف ، ووزراء الداخلية والعدل والاقتصاد والمالية والصحة”.

وكالات

مقالات ذات صلة

إغلاق