الحدثدولي

هؤلاء هم الذين ساعدوا منفذ اعتداء نيس

قالت نيابة باريس إن قضاة مكافحة الإرهاب وجهوا الاتهام إلى خمسة أشخاص يشتبه بأنهم كانوا على اتصال مع منفذ اعتداء نيس قبل الهجوم، وأودعوا في السجن.

ووجه الاتهام إلى شكري س. ومحمد وليد، و. ورمزي أ (من أصل تونسي) بـ”التواطؤ لتنفيذ عمليات قتل في إطار مجموعة منظمة على صلة بمشروع إرهابي”، بحسب ما أوضحت النيابة العامة. كما اتهم رمزي أ. بـ”انتهاك قانون تشريع الأسلحة مع صلة بمشروع إرهابي”.

ووجه الاتهام أيضا إلى ألبانيين هما أرتان هـ، وانكلييدا ز. وهؤلاء الثلاثة، متهمون بأنهم زودوا منفذ اعتداء نيس محمد لحويج بوهلال بالسلاح الذي أطلق به النار على الشرطة، قبل أن يقتل. وأعلنت نيابة باريس في وقت سابق إحالة هؤلاء الخمسة، وهم أربعة رجال وامرأة أمام القضاء بهدف توجيه الاتهامات لهم. كما أن أحد المشتبه بهم الخمسة أوقف الجمعة وهو رجل في الأربعين قالت النيابة إنه يعرف لحويج بوهلال منذ زمن ويقيم في نيس منذ سنوات وأوقف المحققون السبت مشتبها به في الـ 22 كان تلقى رسالة نصية قصيرة من لحويج بوهلال قبل دقائق على تنفيذه الاعتداء شكره فيها على “المسدس” الذي زوده به قبل يوم “وسنحضر خمسة (مسدسات) من عند صديقك”، موضحا أن التسليم الجديد لشخص آخر “وأصدقائه” وقال المشتبه به إن مزود المسدس ألباني في الـ 38 وقد أوقف الأحد على ذمة التحقيق مع صديقته كما أوقف المحققون الأحد الشخص الذي يشير إليه لحويج بوهلال في رسالة نصية قصيرة بأنه سيتسلم الأسلحة الأخرى.

وأوضح مصدر قريب من التحقيق أن “العديد من العناصر توثق الاتصالات” التي أجراها هذا الشخص (37 عاما) مع منفذ الاعتداء.

ي. م

مقالات ذات صلة

إغلاق