دولي

فرنسا تدعو إلى تعزيز مراقبة الحدود الخارجية لأوروبا

دعا رئيس الوزراء الفرنسي، مانويل فالس، الأربعاء إلى “تعزيز مراقبة الحدود الخارجية” للاتحاد الأوروبي ورأى أن فرنسا “غضت النظر” عن “الأفكار المتطرفة”، وذلك غداة اعتداءات بروكسل.

وقال فالس لإذاعة أوروبا-1 إن “تبني مشروع الوثيقة الأوروبية للمعطيات الشخصية للمسافرين جواً أمر ملح، وتعزيز الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي أمر ملح. إنها المقترحات الفرنسية منذ أشهر”، مشيراً إلى أنه “من الملح أيضاً ألا يتمكن أي شخص من المرور بوثائق مزورة، لأننا نعرف أن داعش سرق كميات كبيرة من جوازات السفر في سوريا. وهذا يفرض أن يتم التدقيق في المعلومات ومقاطعتها”.

وتابع فالس قائلاً إنه يجب التقدم “في مجمل الوسائل لمكافحة الإرهاب، لأنه باعتداءات بروكسل هوجمت أوروبا لأنها أوروبا. لذلك يجب أن يكون الرد أوروبياً”.

كما لفت إلى أنه “في جميع أنحاء أوروبا لم يؤخذ تقدم الأفكار المتطرفة في الاعتبار”، مضيفاً أنه “قمنا بغض النظر، في كل مكان وفي فرنسا أيضاً، عن انتشار الأفكار المتطرفة”.

وكان فالس يرد على سؤال عن تصريحات لوزير المال الفرنسي، ميشال سابان، الذي دان “سذاجة” السلطات البلجيكية في مواجهة التطرف.

كذلك صرح رئيس الوزراء الفرنسي أنه تم تحديد “أكثر من 30 شخصاً” حتى اليوم مرتبطون باعتداءات باريس في 13 نوفمبر.

وفي هذا السياق، قال: “حتى اليوم تم تحديد أكثر من 30 شخصاً مرتبطين باعتداءات باريس، 11 منهم توفوا و12 أوقفوا ويتم البحث عن الآخرين”.

وأضاف أن “هذه الاعتداءات نظمت من سوريا وخططت من سوريا مع قاعدة موجودة في بلجيكا وبالتأكيد في فرنسا؟ (…) هل هي الفرق نفسها؟ لندع من جديد أجهزة الشرطة القضائية والقضاء تلقي الضوء على ما حدث”.

ويتوجه رئيس الوزراء الفرنسي، الأربعاء، إلى بروكسل في إطار زيارة مقررة منذ أسابيع، سيلتقي خلالها رئيس المفوضية الأوروبية، جان كلود يونكر، ونظيره البلجيكي، شارل ميشال.

مقالات ذات صلة

إغلاق