دولي

بن زايد في السعودية وسط تدهور الأمور في اليمن

وصل الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الاثنين، إلى المملكة العربية السعودية، في زيارة تتزامن مع تصاعد الأوضاع في مدينة عدة اليمنية.

وكان في استقبال ولي عهد أبوظبي في مطار الملك عبدالعزيز الدولي، في جدة، الأمير خالد بن سلمان نائب وزير الدفاع السعودي، والشيخ شخبوط بن نهيان سفير الإمارات لدى السعودية، ومدير مكتب المراسم الملكية بمنطقة مكة أحمد بن عبدالله بن ظافر، بحسب ما ذكرته وكالة الأنباء السعودية الرسمية.

وقد بدا من خلال تطورات الساعات الأخيرة في عدن باليمن، أن كلا من مسلحي المجلس الانتقالي (انفصالي)، وداعمهم الرئيسي الإمارات، قد تراجعوا عن مواقفهم السابقة، بعد دخول السعودية بثقلها، في مواجهة التحرك الأخير لمسلحي المجلس، والذين كانوا قد أحكموا سيطرتهم في وقت سابق على قصر (المعاشيق) الرئاسي، وعدة مواقع أخرى في عدن.

وكان التحالف العربي بقيادة السعودية، قد قصف وفق لبيان له الأحد 11 آب/ أغسطس، مناطق قال إنها تشكل “تهديدا مباشرا، لأحد المواقع المهمة للحكومة الشرعية اليمنية”. ”

ودعا بيان التحالف المجلس الانتقالي الجنوبي الساعي لاستقلال جنوب اليمن، “للانسحاب الفوري والكامل من المواقع التي استولى عليها بالقوة”، مؤكدا أنه “سيتولى حماية المواقع التي ينسحب منها المجلس الانتقالي”.

وأشارت التقارير الواردة من عدن، إلى أن مسلحي المجلس الانتقالي، باشروا الانسحاب من المواقع التي سيطروا عليها سابقا في عدن، بعد استهداف أحد هذه المواقع من قبل قوات التحالف، كما تحدثت التقارير عن هدوء يسود المدينة صباح الأحد، بعد تلك التطورات.

وبدا التراجع عن المواقف السابقة واضحا، في لهجة قيادات المجلس الانتقالي، إذ نشر هاني بن بريك نائب رئيس المجلس، عبر حسابه على تويتر تغريدة، أكد فيها التزامه بشرعية حكومة الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، ووقوفه إلى جانب التحالف العربي بقيادة السعودية.

مقالات ذات صلة

إغلاق