دولي

ليبرمان: لن نتوقف عن استهداف الوجود الإيراني في سوريا

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم الأحد، أن إسرائيل لن تتوقف عن شن عمليات في سوريا ضد الوجود العسكري الإيراني، على الرغم من حادثة إسقاط طائرة تجسس روسية الإثنين الماضي.

وأصابت صواريخ سورية أطلقت للتصدي لأربع طائرات مقاتلة إسرائيلية من طراز (F-16)، طائرة الاستطلاع الروسية إيل -20، على بعد 35 كيلومترًا من الساحل السوري على البحر المتوسط.

وكانت الطائرة في طريقها للهبوط في القاعدة الجوية الروسية في حميميم، وعلى متنها 15 جنديا وضابطا روسيا.

وفي أول رد فعل لها يوم الحادثة أكدت وزارة الدفاع الروسية، أن إسرائيل أبلغت الجانب الروسي عن الهجوم فقط قبل دقيقة واحدة من بدئه.

واعتبرت أن الطيارين الإسرائيليين قاموا تحت غطاء الطائرة الروسية إيل -20 بتنفيذ غارتهم ما عرّضها لأن تصبح هدفا للدفاع الجوي السوري، حيث تم إسقاطها بواسطة صاروخ إس 200، وقتل كل من كانوا على متنها.

وجاءت تصريح ليبرمان اليوم، لإذاعة “ريشت بيت” التابعة لهيئة البث الإسرائيلية، على خلفية تحميل وزارة الدفاع الروسية تل أبيب مسؤولية حادث إسقاط طائرة الاستطلاع، وظهور تكنهات إعلامية بأن روسيا قد تحد من حرية حركة سلاح الجو الإسرائيلي في أجواء سوريا.

وقال ليبرمان “تصرفنا ونعمل بحذر ومسؤولية في الحالات التي لا يكون لدينا فيها خيار آخر، لذا لم يتغير شيء ولن يتغير. هذه سياستنا”.

وأضاف “لن نسمح لسوريا بأن تتحول إلى قاعدة إيرانية متقدمة ضد إسرائيل، ونواصل العمل … ولهذا لدينا كل الوسائل والإمكانيات”.

واردف ليبرمان “لا يزال الجيش الإسرائيلي يعتمد على آليات الاتصال التي أنشأها قبل ثلاث سنوات مع الجيش الروسي في سوريا من أجل تجنب حالات الصدام”.

وأوضح أن “الإسرائيليين لا يعترفون بذنبهم في إسقاط إيل -20. ويرفضون ادعاءات موسكو بأن المقاتلات الإسرائيلية استخدمت طائرة “إيل -20″ كغطاء لشن غارة أخرى على سوريا، ما عرّضها لنيران الدفاعات الجوية السورية”.

ويدعي المسؤولون الإسرائيليون أن الجيش السوري أطلق صواريخ مضاداته الجوية “بشكل عشوائي وغير مهني” دون التأكد من عدم وجود طائرات أخرى في المنطقة.

وحسب الادعاءات الإسرائيلية، كان سرب طائرات تل أبيب عاد إلى الأجواء الإسرائيلية عندما أصيبت الطائرة الروسية إيل -20 بصاروخ C-200.

وقال ليبرمان أن إسرائيل ليست معنية بالاحتكاك مع روسيا ولن تتجادل معها عبر وسائل الاعلام بل ستبذل قصارى جهدها لإعادة العلاقات بين البلدين إلى مسارها الطبيعي.

وحمّل وزير الدفاع مسؤولية إسقاط الطائرة الروسية بشكل كامل للنظام السوري.

مقالات ذات صلة

إغلاق