دولي

السمنة تهدد طموح ترامب العسكري!

رأت وسائل إعلام أمريكية أن خطط الرئيس دونالد ترامب لتعزيز الإمكانيات العسكرية لبلاده مهددة، بسبب انخفاض عدد الأمريكيين المؤهلين للخدمة العسكرية.

وفي هذا الصدد استشهدت صحيفة “politico” بمعلومات إحصائية أفادت بأن ثلاثة أرباع الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 17 – 24 عاما لا يستطيعون أداء الخدمة العسكرية بسبب السمنة ومشاكل صحية، فضلا عن أسباب أخرى مثل وجود سوابق جنائية وانعدام المستوى التعليمي.

الصحيفة نقلت عن الجنرال الأمريكي المتقاعد توماس سبور قوله: “في مخيلتنا جميعا يرتسم نموذج لأمريكي مفتول العضلات قادر على فعل كل شيء. هذا النموذج لم يعد موجودا في الواقع”.

الجنرال أفاد بأن نسبة الأمريكيين الذين يعانون من السمنة في السنوات 10 – 15 الأخيرة، “طارت إلى كبد السماء”، إضافة إلى أن عدد المصابين بالربو في ازدياد، ونسبة الذين يتمون تعليمهم المدرسي لا تتوافق مع النسبة المقبولة، ناهيك أن حالة الإجرام لا تشهد أي تحسن.

ولفت سبور إلى أن الميزانية العسكرية الأمريكية الجديدة تتضمن زيادة تعداد الجيش الأمريكي بمقدار 56 ألف شخص بحلول عام 2023، ومع ذلك يجد البنتاغون صعوبة في تجنيد العدد المقرر حاليا من العسكريين المستجدين.

وكشف الجنرال الأمريكي المتقاعد أن جيش بلاده حاول عام 2009، جذب المزيد من المجندين عن طريق خفض معايير الاختيار للخدمة العسكرية، ورأى أن ذلك أدى إلى دخول المزيد من الأشخاص ذوي السوابق الجنائية إلى صفوف الجيش، وهؤلاء غالبا ما يخرقون الانضباط العسكري.

وتبعا لذلك، رأت الصحيفة أن البنتاغون سيكون مضطرا إلى زيادة التمويل أكثر من المقرر، وذلك لدفع عدد كاف من الشباب إلى الانضمام للجيش.

المصدر: نوفوستي

مقالات ذات صلة

إغلاق