اخبار هامةفني

جعفر قاسم صدمني في عاشور العاشر واستهزائه بالخوارزمي غير مقبول

_سأفاجئ الجميع في الحلقات الأخيرة من مسلسل “الخاوة”

_حلمي أن أجسد شخصية “ابن خلدون” و”أبو حيان التوحيدي”

 

انتقد الممثل القدير عبد النور شلوش الصورة التي قدمها المخرج جعفر قاسم في سلسلة عاشور العاشر عن الخوارزمي واعتبرها استهزاء بشخص عالم كبير، هذا وأثنى شلوش على مخرج مسلسل “الخاوة “مديح بالعيد واعتبر اللجوء الى مخرج تونسي أمر عادي ويدخل في اطار الأعمال المشتركة.

 

* توقعنا مشاركتك خلال الشبكة الرمضانية لهذا العام من خلال المسلسل الدرامي “الخاوة “الذي يجمع مجموعة كبيرة من نجوم الشاشة الجزائرية، حدثنا عن التجربة.

– قبل الحديث عن الدراما الاجتماعية “الخاوة” أريد أن أتوقف عند مسلسل “عاشور العاشر” الذي يعرض على قناة “الشروق تي في”، بغض النظر عن الممثلين صالح اوقروت وسيد أحمد أقومي اللذين أعتبرهما من نجوم الشاشة وهما صديقان مقربان مني، صدمت من المخرج جعفر قاسم الذي استهزأ في أحد حلقات السلسلة بشخصية الخوارزمي الذي يعد أحد العلماء البارزين الى جانب ابن رشد وابن سينا.

هذا الى جانب الحلقة التي بثت يوم السبت والتي تحدث فيها عن اللغة العربية، حيث جاء في أحد مقاطع الحوار في الحلقة “انهم يستعملون لغة العرب”، على اساس أنهم أجانب وصدمت من الرسالة التي حاول تمريرها.

وسعدت كثيرا بمشاركتي في العمل الدرامي “الخاوة” الذي أعتبره مسلسلا ناجحا، وكانت مشاركتي مشرفة، قصة العمل جميلة وشكلها عصري وتوزيع الممثلين كان جيدا جدا.

 

* انتقد البعض العمل لاعتماده على مخرج تونسي، وحجتهم في ذلك أن الجزائر لها مخرجين في المستوى ؟

– في مجال الدراما ينقصنا في الجزائر الكثير من المخرجين مع احترامي للذين يشتغلون بجد مثل بشير سلامي الذي بذل مجهودات كبيرة في السنوات الأخيرة، والساحة افتقدت المخرج القدير جمال فزاز رحمه الله الذي ترك غيابه فراغا كبيرا.

لهذا الشراكة مهمة جدا في الوقت الراهن والكل يلاحظ النجاح الذي حققته الدراما في المشرق بعدما دخلت مجال الإنتاج المشترك، وقدرة المخرج مديح بلعيد على إدارة الممثلين تثبت أن الشراكة مع تونس ناجحة وتبشر بالخير مستقبلا لعمل شراكات مع دول المغرب العربي في مجال الإنتاج المشترك.

 

* إذا مشكلة الدراما الجزائرية في الإخراج؟

– إلى جانب الاخراج الذي تحدثت عنه سابقا نفتقر ايضا لكفاءات تقنية، فهي قليلة جدا في الجزائر، وهذا الأمر يعد من اهم شروط الأعمال الجيدة، وغيابها ينعكس على جودة العمل وحجم الانتاج أيضا.

والكل لاحظ جودة الصورة في مسلسل “الخاوة” ومن يعلقون بالقول إنهم كانوا يظنون انه مسلسل تركي سواء من حيث الصورة أو القصة فأقول لهم ان الدراما التركية سطحية جدا وفاشلة، و “الخاوة” عمل درامي يشكل نقلة نوعية في الدراما الجزائرية من حيث الطرح والتقنيات.

وبكل صراحة ورغم احترامي لبعض المخرجين الجزائريين امثال عمار محسن الذي قدم أشياء كثيرة، الشيء الوحيد الذي يفتقره المخرج الجزائري هو الثقافة والاطلاع على المواضيع السياسية والفكرية وغيرها.

وهنا أعود  للحديث عن جعفر قاسم، فهو مخرج قدير وأتمنى ان يخرج من عالم الكوميديا ويتوجه  إلى نوع آخر من الأعمال.

 

* هناك حديث عن جزء ثانٍ لمسلسل “الخاوة ” فهل ستكون ضمن طاقم التمثيل؟

– الحديث عن الموضوع سابق لأوانه ولم يتحدث معي أحد في الموضوع، شخصية عبد الله التي أجسدها في المسلسل ستبقى طيلة حلقات العمل وستحمل الكثير من المفاجآت في الحلقات الأخيرة لم يكن يتوقعها أحد تغير مسار الأحداث في العمل. وان كان هناك جزء ثانٍ فأعتقد ان شخصية عبد الله ستكون حاضرة.

 

* تميل كثيرا لأداء الشخصيات التاريخية فما هي الأدوار التي مازلت تحلم بتجسيدها ؟

– أحلم باداء شخصية عبد الرحمن ابن خلدون، فالشخصيات التي تركت اثرا تنال جزءا كبيرا من اهتمامي واطمح دائما الى تجسيدها مثل شخصية ابو حيان التوحيدي، وشعراء الاندلس، المتنبي رغم انني جسدت شخصيته في مسلسل اذاعي الا أنني مازلت أطمح ان اقدمه في عمل تلفزيوني او سينمائي.

حاورته: حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق