اخبار هامةالحدث

الصينيون يغيرون واجهة الباهية وهران

حول الصينيون، وبالأحرى شركة “قايا” للبناء، ولاية وهران الى ورشات مفتوحة على مصراعيها، في خطوة تتجه فيها شركة “قايا” الصينية الى تغيير واجهة وهران، لاسيما بعد العديد من الأبراج الضخمة التي قامت الشركة ببنائها في قلب المدينة، وهي الأبراج التي تصل الى الثلاثين طابقا، اضافة الى العديد من الفنادق، ناهيك عن مساهمة هذه الشركة في تقليص أزمة السكن في وهران بعد بناء ما يقارب 5000 سكن بوهران ونواحيها في ظرف قياسي.

“الحوار” رصدت مختلف مشاريع الشركة الصينية “قايا” التي بدأت تحتل مكانا مهما في معادلة البناء في الجزائر، وكان ذلك على هامش وضع حجر الأساس لمشروع بناء 620 مسكن بمنطقة كانستال بوهران، والتي اشرف عليها والي ولاية وهران عبد الغني زعلان، والتي هي عبارة عن مشروع ترقوي لصالح المرقي العقاري حسان، هذا الأخير الذي كان جد راض عن العمل الصيني، وهو المشروع الخامس لشركته العقارية معهم، لما تتميز بها “قايا” الصينية من خصائص شجعته على الاستمرار في العمل معها، لا سيما ما تعلق بالسرعة، الاتقان، والقوة المالية

ففي ظرف قصير، “قايا” الصينية التي يسيرها مديرها تشين جيان جون، وبفضل مدير المشاريع هناك في وهران تشاو جين، تمكنت الشركة من بناء 2800 سكن في وهران، اضافة الى 4 فنادق، ومدرسة ابتدائية، اضافة الى 8 أبراج أغلبهم ينحصرون من 12 طابق الى غاية ابراج ذات الثلاثين طابقا.

 

 

  • مسؤول مشاريع “قايا” بوهران تشاو جين:
  • استطعنا كسب ثقة الزبائن بفضل السرعة في التنفيذ

 

وفي هذا الصدد، كانت لنا دردشة مع مدير المشاريع في وهران التابعة لشركة قايا السيد تشاو جين، أن البناية التي يقومون ببنائها ذات 29 طابقا، تحتوي على 7 طوابق تحت الأرض، وهي لصالح شركة بنعابل، ليتحدث لنا عن أهم أعمالهم في الولاية، والتي من بينها فندقان مع المرقي بلعزوق، حيث لم تتعد مدة انجاز الفندق الواحد الأربعة اشهر، هذا اضافة الى برجين في قلب وهران لنفس الزبون بلعزوق، هما العمارتان ذواتا العشرين طابقا، هذا اضافة الى برجين آخرين بمنطقة ليفاليز بجانب موبيلار، وهما البرجان اللذان يقول مدير المشاريع استغرقا عامين فقط، هذا اضافة الى برج بـ 29 طابقا، 7 منه تحت الأرض، والذي يقترب اكمال انجازه.

كما يقول محدثنا إن هناك مشاريع اخرى، من بينها برجان توأم من 29 طابقا بجانب قصر الاجتماعات، اضافة الى عمارة ضخمة اخرى في نفس المنطقة من 15 طابقا.

وكمحصلة فقط لإنجازات شركة “قايا” الصينية فقط في وهران، يقول مسؤول المشاريع هناك تشاو جين إنهم بنوا 2800 سكن، و4 فنادق، مدرسة ابتدائية، 8 أبراج، وذلك منذ 2010 حيث بدأ الشركة اشغالها هناك.

وفي سؤالنا لثاو جين هل ترى شركة “قايا” أنها ساهمت فعلا في تقليص ازمة السكن في وهران “يبتسم” ويقول هذا شيئا أكيدا قائلا “أنجزنا أغلب العمارات هنا في وهران، ونحن من نحتل أغلب السوق، ونحن الآن معروفون كثيرا هنا من بين شركات البناء الصينية الأخرى.

وتتركز أعمال “قايا” حسب محدثنا مع المرقين الخواص، مشيرا الى نجاح “قايا” في الحصول على ثقة اغلب الزبائن، حيث يقول إنه بالنسبة لمشروع اطلاق بناء 620 سكن بالنسبة للمرقي العقاري حسان هو المشروع الخامس معهم، مما يدل حسبه على الثقة التي وضعها فينا هذا المرقي العقاري.

ويقول تشاو حول سؤال كيف وجدوا مناخ العمل في الجزائر، يقول إنهم دخلوا سوق البناء في وهران منذ 2010، وفي البداية كانت صعبة، لعدم معرفتهم طبيعة السوق ولم يكن لديهم معلومات أكثر لتطوير واستغلال امكاناتهم، لكن يضيف أنه بعد المشروع الثاني، وبعد تحسين كل نوعياتهم، عملنا الكثير من التطوير، وحصلنا على ثقة الكثير من الترقويين هناك، حيث حسبه تجد كل المرقين يبحثون عن السيد تشاو لإنجاز سكناتهم.

وعن الأشياء التي جعلت شركة “قايا” تحصل على هذه الثقة، يقول مسؤول المشاريع في وهران تشاو جين هي النوعية، الفعالية، والأمن اثناء الانجاز، حيث اعتمادا على هذه الصفات الثلاثة، اغلب المرقين يبحثون عني، طبعا بعد قيامهم بالمقارنة مع الآخرين.

كما يؤكد السيد تشاو جين على سرعة الانجاز، والتي يتم الاتفاق فيها عليها عند العقد، مشيرا الى أنهم يحرصون على ضمان الريتم الجيد للإنجاز، مؤكدا أنهم في اغلب مشاريعهم ينتهون قبل المدة المحددة.

 

  • هناك عمال جزائريون عملوا معنا لأكثر من سبع سنوات

وفي سؤال آخر حول نقل الخبرة للعمال الجزائريين، قال تشاو جين إن هناك اتصالا بين الجزائريين والصينيين، معتبرا أن العمال الجزائريين يستطيعون تعلم اشياء كثيرة من العمال الصينيين، حيث حسبه هناك عمال جزائريون استمروا في العمل معنا لمدة 7 سنوات.

 

  • ما من شك أننا ساهمنا في تقليص أزمة السكن في وهران وضواحيها

أنجزنا ما يقارب 5000 سكن في وهران وضواحيها

ويضيف تشاو الذي يملك خبرة 11 سنة عمل في الجزائر، عن وجود مشاريع أخرى مع الأوبيجيي، 500 سكن في سيق، وكذلك 1150 سكن بالمحمدية، اضافة الى مشروع 308 سكن في وهران مع المرقي محياوي، ليؤكد محدثنا حول الدور الذي لعبته “قايا” في السكن في وهران انه ما من شك أن الشركة لعبت دورا في تقليص ازمة السكن في الولاية، حيث انجزت ما يقارب 3000 سكن في وهران، وما يقارب اجمالا 5000 سكن في الولاية وضواحيها.

 

  • مسؤول شركة الترقية العقارية حسان خنوسي عبد الصمد

تمسكنا بـ”قايا” لتميزها بالسرعة والصدق والكفاءة المالية

“قايا” تملك قدرة كبيرة على التطبيق

تحدث خنوسي عبد الصمد، ممثل المرقي العقاري حسان لـ”الحوار”، عن مشروع 419 سكن الذي تم تدشينه من طرف والي الولاية عبد الغني زعلان، وتنجزه شركة “قايا” الصينية، وهو المشروع الذي يتكون من عدة عمارات، عمارات من 15 طابقا وطابق ارضي، عمارة من 7 طوابق، حيث حسبه هذا المشروع هو الشطر الأول ليتم انجاز 200 سكن في الشطر الثاني.

وعن الشطر الأول المتكون من 420 مسكن، والذي يتكون من 4 عمارات، حيث أن كل عمارة مجهزة بمصعدين، اضافة الى ان الغرف مجهزة بمكيفات هوائية، وحمامات مجهزة، حيث يتميز حسبه المشروع بطابع عمراني حديث يطل على الطريق الولائي 75، ويقرب من الميترو، اضافة الى قربه من مشروع المدينة الجديدة.

ويقول المتحدث ان المشروع يتضمن مسبحا عاما، اضافة الى قاعة رياضية متخصصة للنساء، قاعة صلاة، هي 4 مشاريع كبرى متكونة من 15 طابقا.

وقال السيد خنوسي إن هذا المشروع الرابع مع الشركة الصينية قايا، حيث التميز عندهم هو سرعة التنفيذ، حيث انجزوا ايضا مؤخرا مدرسة ابتدائية حملت اسم الشهيد ميرازي رشيد، والتي دشنها كل من الوالي زعلان والوزيرة بن غبريط.

وقال ممثل المرقي العقاري حسان، السيد خنوسي عبد الصمد، إن من ميزات الشركة المنجزة “قايا” هو أنهم يملكون الكفاءة المالية، حيث يستطيعون العمل بأريحية، والثقة متبادلة بيننا، ويتسمون بالصدق، كما أنه من الميزات حسبه أن الشركة تتحسن من سنة الى اخرى، حيث بدؤوا في وهران فقط يوم بدايتهم بـ 20 عاملا، الى أن اصبحوا اليوم بآلاف العمال، حيث تلاحظ يوميا تحسنات، مضيفا أن “قايا” ساهمت في تغيير واجهة وهران من زاويتهم، حيث أنهم منفذون وليسوا مقررين، ويملكون القدرة على التطبيق كبيرا جدا.

 

  • مدير عام شركة “قايا” تشين جيان جو:

هدفنا أن نصبح أحد رموز بناء السكنات في الجزائر

اعتبر مدير شركة “قايا” تشين جيان جو على هامش انطلاق مشروع انجاز 420 مسكن بوهران أن هدفهم هو أن يكونوا رمزا في عالم البناء، معتبرا أن تحدياتهم تتمثل في تحديات أنفسهم من خلال التطور الدائم ومعالجة اخطائنا، وبالموازاة التأكيد على نقاط قوتنا.

وقال تشين في لقائه بـ”الحوار” نحن بصدد تغيير استراتيجيتنا في المدن الكبرى مثل الجزائر العاصمة ووهران، مضيفا أن من بين اسس نجاحهم هو الصدق، الصراحة، والعمل بجدية.

وقال إن شركة قايا تعمل على مضاعفة مجهوداتها، والعمل أكثر من اجل حل مشكل السكن في الجزائر، مضيفا أن هدفهم هو التحسن يوما بعد يوم، شاكرا الجزائر وكل الأوساط الجزائرية التي اعطتنا الدعم.

وقال تشين إنهم يحرصون على الاتصال مع الجزائريين، حيث اصبحوا في شركة “قايا” احدى العائلات ضمن المجتمع الجزائري، مضيفا أن الشباب الجزائريين طيبون، وأنا اصبحت جزائريا قديما، حيث لأزيد من 10 سنوات وأنا هنا”.

ويقول تشين في هذه الدردشة مع “الحوار” إن الشهر الفضيل رمضان لا يطرح بالنسبة لهم اي اشكال، ولا يؤثر في تقدم الأعمال، مشيرا الى أنهم يراعون في شركتهم على خصوصيات رمضان.

وقال تشين إنه في مجال البناء هناك اشياء دائما تزعج المواطنين طبعا، مضيفا انهم دائما يسعون الى أن يكونوا متفهمين للكثير من الاشياء.

عصام بوربيع

مقالات ذات صلة

إغلاق