اخبار هامة

اللواء مناد نوبة: التكوين المستمر لأفراد الدرك فرصة لبلوغ مستوى أعلى من الاحترافية

أكد قائد الدرك الوطني اللواء مناد نوبة، على ضرورة التكوين المستمر لأفراد الدرك الوطني بالتنسيق مع الجامعة الجزائرية لبلوغ “مستوى أعلى من الاحترافية”، حسب ما أورده امس الاثنين بيان لقيادة الدرك الوطني.

وأبرز اللواء نوبة، خلال زيارة عمل وتفتيش ميدانية قادته إلى المدرسة العليا للدرك الوطني بيسر (ولاية بومرداس) ومدرسة ضباط الصف بمليانة (ولاية عين الدفلى)، أهمية “استعمال أحدث التقنيات لبلوغ مستوى أعلى من الاحترافية، وضمان تكوين خاص لمختلف المتربصين وفق الطرق البيداغوجية الحديثة”.

كما أكد اللواء على ضرورة التنسيق مع “الجامعة الجزائرية من أجل ضمان تأطير أكاديمي ذي مستوى عالٍ بحيث يمكن مختلف الفئات من اكتساب مستويات عليا من شأنها تأهليهم لمواجهة المواقف وتطوير معارفهم في مجالات مختلفة، خاصة تلك التي لها علاقة مباشرة بمهامهم المستقبلية”.

كما أعطى اللواء -يضيف البيان- توجيهات لـ “الرقي أكثر بمستوى التحصيل العلمي في مجال التكوين لفائدة إطارات الدرك الوطني وقدرات المدارس العليا في مختلف التكوينات”.

وأشاد بـ “الدور الكبير الذي تقوم به مدرسة ضباط الصف بمليانة، في مجال التأطير وتكوين الضباط في مختلف التخصصات، إلى جانب إشرافها على تكوين ضباط من الدول الشقيقة والصديقة للاستفادة من خبرة إطارات الدرك الوطني في مجال الأمن العمومي والضبطية القضائية”.

وبمناسبة هذه الزيارة، تم إطلاق اسم الشهيد عمر ياسف المدعو “عمر الصغير” على مدرسة ضباط الصف للدرك الوطني بمليانة و التي كانت -يضيف البيان- فرصة للترحم على الشهداء واستخلاص الدروس من تضحياتهم ومن تاريخ الجزائر الحافل بالبطولات، كما يعد “فرصة للتذكير والإشادة ببطولات الشهداء والمجاهدين”.

ق. و

 

مقالات ذات صلة

إغلاق