اخبار هامةنقاش

الوهابية هي الوجه الآخر للداعشية

وقد غلط من غلط في معنى أهل السنة والجماعة، فأدخل فيهم بعض الفرق الضالةكالأشاعرة والماتريدية،ومن أمثال من غلط من المتقدمين السفاريني في شرحه”لوامع الأنوار البهية”، فقال: “اعلم أن أهل السنة والجماعة ثلاث هم:أهل الحديث والأثر والأشاعرة والماتريدية” ويقول صاحب الكتاب معقبا على قول السفاريني: وهذا باطل، لأن أهل الأثر هم الذين تمسكوا بما كانت عليه الجماعة” إلى أن يقول: فإذا كان هذا الكلام غلطا على أهل السنة والجماعة ولم يقل به أحد من أئمتهم، فإذاً أهل السنة والجماعة فرقة واحدة وطائفة واحدة لا غير، وهم الذين يعتقدون هذا الاعتقاد الذي سيبينه شيخ الاسلام -رحمه الله تعالى-في هذه الرسالة “يقصد ابن تيمية” وبناء على قوله عن هذه الفرق بأنها ضالة، فإن الجنة التي عرضها كعرض السماوات والأرض ليست إلا لجماعة أهل الحديث من أتباع بني أمية وابن تيمية فقط، وأما البقية فضالة كما سماها وهي إذن في النار.

وجاء في كتاب”الانحرافات العقدية والعلمية في القرنين الثالث عشر والرابع عشر الهجريين وآثارهما في حياة الأمة” تأليف علي بن بخيت الزهراني، دار طيبة بالمملكة العربية السعودية الجزء1 ص68 يقول: “وتعتبر فرقتا الأشاعرة والماتريدية من أكبر الفرق الإسلامية ومن أعظم طوائف المتكلمة، والتي لا تزال إلى اليوم تمثل نسبة كبيرة من المسلمين، وقد وصل الأمر بالأشاعرة في بعض الأحيان إلى محاربة عقيدة السلف والنيل من علمائها واستعداء السلطة عليهم كما فعل بالحافظ عبد الغني المقدسي حين طردوه من البلد، ومن قبله بأبي إسماعيل الهروي، والذي جرى لشيخ الاسلام ابن تيمية أمر مشهور، حيث تسببوا في نفيه وسجنه وحرق كتبه وآذوه وأتباعه أشد الإيذاء…إلى أن يقول: ومما يُؤسف له أن كان للأزهر من هذه العداوة أوفر الحظ والنصيب، حيث لم يكن لحاملي هذه العقيدة “يعني عقيدة ابن تيمية” من العلماء فيه مكان يُذكر ولم ترتفع راية هذه العقيدة فوق منبره يوما من الأيام، لأن المتكلمين ورثوه بعد زوال مؤسسيه من العبيديين وعملوا على نشر مذهبهم دون مذهب السلف”.

ويدرك من له أدنى فهم حسب هذا الكلام أن المؤلف يعترف بأن الأشاعرة والماتريدية يمثلون أغلبية المسلمين ولكنهم في نظره ليسوا من أهل السنة والجماعة، والأزهر الشريف كذلك ليس من أهل السنة والجماعة لأنه لم يسمح لجماعة ابن تيمية أن تهيمن عليه. ويخطئ إلى غاية هذه الساعة الملايين ممن تبنوا فكر هذه المدرسة الضالة أن السلطة ظلمت ابن تيمية وان الأزهر الشريف ظلمه بعد الترويج لكتبه بملايين الدولارات، حيث وصلت كتبه أعالي جبال الجزائر وأدغال إفريقيا قبل أن يصلها الكهرباء، فصار قراؤها يرون فيه داعية مجاهدا ولا يدرون أن علماء عصره كانوا على حق حين أمضوا على سجنه حتى لا ينتشر مذهبه المتطرف بين المسلمين.

وجاء في كتاب فتاوى الأئمة النجدية حول قضايا الأمة المصيرية من شيخ الاسلام محمد بن عبد الوهاب إلى سماحة الشيخ عبد العزيز بن عبد الله بن باز، تقديم الشيخ ابن جبرين، وجمعه أبو يوسف آل فراج ، مكتبة الرشد الطبعة الثانية 1428 هجرية المملكة العربية السعودية الجزء1 ص508 و514 فيبين في ص508 أن المعتزلة والأشاعرة أخذوا مذهبهم عن الجهم بن صفوان، وهم بين مشبهة ومعطلة كما قال، ويقول عنهم في ص514 : “ومذهب التعطيل مأخوذ من تلامذة اليهود والمشركين وضلال الصابئين” فبربكم كيف تتعامل مع مسلم يرى أنك يهودي ومشرك وصابئ، وما مصيرك لو كان يملك الصولجان والسلطان؟ أليس القتل والنفي وقطع الأيدي والأرجل من خلاف؟ وهذا هو مصير أهل السنة من الأشاعرة والماتريدية أحنافا ومالكية وشافعية عندهم فكيف بمصير الآخرين من شيعة وإباضية وغيرها؟                                                                                                          وجاء في كتاب الأشاعرة في ميزان أهل السنة شهادة علماء الأمة وأدلتهم نشرته جمعية المبرة الخيرية بالكويت الطبعة1 سنة 1428 هجرية 2007 م تأليف فيصل الجاسم فيقول عن الأشعري ص746 منتقدا تقديم الأمة صاحب المنهج العقلاني المفكر المبدع على المحدث الذي يجتر أحاديث منها ما يناقض القرآن ولا يدري لها قبيلا من دبير يقول متعجبا :”…تقدم متكلما على أهل الحديث ما هذا الهذيان؟ ثم يقال: كيف يدعى ذلك في رجل قضى أربعين سنة من عمره على مذهب الاعتزال، ثم تاب في آخر حياته؟” أي أنه كان كافرا ويتساءل: كيف من يكون من مثل هذا حاله إماما للمسلمين؟ متى تعلم العلم ورسخ فيه حتى يتخذ إماما دون أئمة السنة وأهل الحديث؟ هذا ضرب من المحال بل من الجنون”.

أما ما تقوله هذه الفرقة عن الشيعة والأتراك فشيء لا يصدقه العقل حيث جاء في كتيب الإمام المجدد كما يسمونه محمد بن عبد الوهاب”رسالة في الرد على الرافضة”حققها وعلق عليها عبد الرزاق بن صالح بن علي النهمي طبعة صنعاء 1427 هجرية وهي توزع بالمجان في جميع البلدان الإسلامية عبر تنظيماتهم الخفية والعلنية. يقول في هذه الرسالة القصيرة:”ومنها أن اليهود مُسخوا قردة وخنازير،وقد نقل أنه وقع ذلك لبعض الرافضة في المدينة المنورة وغيرها بل قد قيل: إنهم تُمسخ صورهم ووجوههم عند الموت والله أعلم”. أي أنهم أشر من اليهود حيث لم تتحول صورة كبير المنافقين ابن سلول إلى صورة خنزير عندما مات وصلى عليه الرسول، فهل يبقى للعقل أمام هذه الترهات من دور إلا أن يقول لمن يصدق مثل هذه الخزعبلات يا هذا الموت أفضل لك من الحياة، والدواب أعقل منك في ما تسمع وترى وتقتات.                                                                                                       وهل يدري القارئ الكريم من أي مصدر استقى ابن عبد الوهاب معلوماته حول مسخ وجوه الرافضة إلى قردة وخنازير ومعهم الأتراك؟ إنه من شيخ الإسلام ابن تيمية في كتابه”الاستقامة”تحقيق الدكتور محمد رشاد سالم الطبعة2 مكتبة ابن تيمية بالقاهرةج1 ص256، إقرأوا بارك الله فيكم هذا التحليل العظيم والإبداع الخارج عن المألوف الذي يلصق الصفة بالموصوف فيتحول وجه الإنسان الذي ليس على مذهبه إلى “حلوف” يقول:” ولهذا يظهر ذلك ظهورا بيّنا عند الإصرار على القبائح في آخر العمر عند قرب الموت، فترى وجوه أهل السنة والطاعة”يعني أهل السنة على الشرائط التي ذكرناها لهم” كلما كبروا ازداد حسنها وبهاؤها حتى يكون أحدهم في كبره أحسن وأجمل منه في صغره، ونجد وجوه أهل البدعة والمعصية كلما كبروا عظم قبحها وشينها حتى لا يستطيع النظر إليها من كان منبهرا بها” إلى أن يقول وهي النتيجة التي وصل إليها هذا المفكر العظيم وليس له من شاهد عليها إنس ولا جان فيقول: “وهذا ظاهر لكل أحد في من يعظم بدعته وفجوره، مثل الرافضة وأهل المظالم والفواحشمن الترك ونحوهم، فإن الرافضي كلما كبر قبح وجهه وعظم شينه حتى يقوى شبهه بالخنزير، وربما مسخ خنزيرا وقردا كما قد تواتر ذلك عنهم” انتهى، فقولوا لي يرحمكم الله أين محل هذا التواتر من الكتب العلمية والتاريخية بل حتى في سجلات الجنائز ولماذا لم يلحق الغرب هذه النظرية بنظرية بافلوف وآنشتاين؟.

أتدرون لم حشروا الترك في هذا المجال ؟ لأن الترك هم أعداؤهم الذين كانوا أهل الخلافة وتحالف بنو وهاب وآل سعود مع الانجليز ليسقطوا خلافة المسلمين وهم يزعمون إلى غاية هذه الساعة أنهم هم من يمثل الخلافة وهم الفرقة الناجية وما سواهم في النار فكيف نتعجب من الفكر الداعشي وهو متسرب في مجتمعنا الى النخاع؟

 

يتبع…

بقلم الكاتب الصحفي: الصادق سلايمية

مقالات ذات صلة

إغلاق