اخبار هامة

البرلمان … بداية الحرب البسيكولوجية !

في ظل تمسك بوحجة بمواقفه

دعاة رحيله متمسكون بقرارهم حتى لو تم حله
ميلاد مبادرات وساطة لحلحلة الأزمة

دخل الانسداد الذي يشهده البرلمان الجزائري مرحلة الحرب البسيكولوجية، حيث ستكون الكلمة الأخيرة حتما للطرف الذي سيتمكن من التحكم في أعصابه إلى لحظة المواجهة بين رئيس مصمم على البقاء ونواب يستعجلون رحيله خوفا من الوصول إلى طريق مسدود قد ينتهي بحل البرلمان.
ما يزال الجو مشحونا داخل المجلس الشعبي الوطني حيث تسببت حالة الانسداد التي تسوده في اندلاع حرب بسيكولوجية بين الرئيس السعيد بوحجة والمطالبين برحيله وهي اللعبة التي يبدو أن الرئيس يتقنها جيدا ويرغب في إطالة مدتها في محاولة لامتصاص الغضب وتخويف النواب بحل البرلمان، وهو ما يرفض هؤلاء سماعه في الظرف الراهن.
ويقول رؤساء الكتل البرلمانية للموالاة الموقعون على عريضة سحب الثقة من الرئيس بوحجة أن “قرار تنحية الرئيس الحالي لا رجعة فيه حتى ولو اقتضى الأمر اللجوء إلى حل البرلمان”.
وهو الرأي الذي يتقاسمه معهم النواب بالرغم من أنه أبدى العديد منهم تخوفه من حل المجلس الشعبي الوطني لاسيما في حالة استمرار الأزمة وتعنت بوحجة ورفضه الاستقالة، كون بالنسبة إليه “العهدة جديدة وقد لا تحتاج الأمور أن تأخذ كل هذه الأبعاد والجميع ظن أن الأزمة ستنتهي في ظرف أيام قليلة”.
لكن هذا لم يمنع هؤلاء من التأكيد “على ضرورة مواصلة الضغط واللجوء إلى أساليب احتجاجية أخرى للدفع بالرجل إلى رمي المنشفة والتوجه للاستجابة لطلب دعاة رحيله وإنهاء حالة الانسداد التي يشهدها المجلس انطلاقا من حكمة الرجل وتغليب المصلحة العليا للوطن على المصلحة الشخصية والتمسك بالمنصب”.
ويعترف العديد من النواب أن “تصريحات أويحيى جاءت مطمئنة نوعا ما أمام تصاعد موجة الخوف من اللجوء إلى الحل مع تمسك بوحجة بالمنصب ورفضه الاستقالة”، حيث قال هؤلاء إن “استمرار الانسداد قد يؤدي إلى حل البرلمان وهذا السيناريو الذي تخوف منه النواب كثيرا، لكن أويحيى أبعد الشكوك وأعطى نفسا جديدا من أجل الاستمرار في الضغط على رئيس البرلمان وعدم التراجع عن مطلب إقالته”.
لكن المنحى الذي أخذته القبضة الحديدية يوحي باستمرار الأزمة، حيث قالت مصادر من محيط بوحجة إن “هذا الأخير يرفض الرضوخ أمام الضغوطات وهو مصمم على الاستمرار في موقفه الرافض للاستقالة لفضح خصومه”.
كما يستمر بوحجة بحسب مقربيه في “توجيه أصابع الاتهام إلى الوزير المكلف بالعلاقات مع البرلمان محجوب بدة بوصفه مصدر كل الآلام والأوجاع والمحرض الرئيسي للنواب بدليل ظهوره مع ولد عباس وتنظيمه لقاء مع رؤساء الكتل البرلمانية عشية الانطلاق في حملة جمع التوقيعات لمطالبته بالاستقالة”.
لكن يبقى الغموض يسود الوضع في ظل مبادرة التحالف الوطني الجمهوري الذي أعلن عن شروعه في وساطة من أجل إيجاد حل للانسداد الذي يشهده البرلمان، وهي المبادرة التي لم تنطلق بعد رغم أن الرئيس بوحجة أبدى رغبته في الاستماع لمقترحات حزب بلقاسم ساحلي وما تتضمنه من حلول للأزمة التي تعيشها الغرفة السفلى.
ولم يتمكن ساحلي لحد الساعة من عقد أي لقاء من شأنه إذابة الجليد أو الاطلاع على مدى قابلية كل طرف تقديم تنازلات من أجل انفراج الأزمة مما قد يعصف بجهود هذه التشكيلة السياسية وعدم وصول المبادرة إلى حل توافقي مستقبلا.
وتدخل أزمة البرلمان أسبوعها الثاني أمام تعنت رئيس المجلس الرافض الاستقالة من منصبه، وإصرار رؤساء الكتل المطالبين برحيله والمدعومين بأكثر من 360 توقيع لنواب يأملون في انفراج الوضع في أقرب وقت ممكن خوفا من لجوء الرئيس إلى حل المؤسسة التشريعية.
كما يبقى نواب الرئيس ورؤساء اللجان في موقف محير، حيث أعلنوا عن تجميد نشاطات كل الهياكل، لكنهم تفاجأوا بلجوء الرئيس إلى عقد اجتماعات إدارية غير مبال بالتجميد أو التعليق مفضلا مواصلة مهامه على رأس البرلمان متجاهلا كل الأطراف.
م. ر

مقالات ذات صلة

إغلاق