اخبار هامة

مارين لوبان لن تسكت على قرار الإعتراف بأودان

قال المؤورخ والباحث محمد لحسن زغيدي أن الإعتراف الأخير للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بمسؤولية بلاده في قتل الشهيد موريس أودان هو خطوة جيدة وقرار صائب في وقت مناسب ، على الرغم من أنه جاء خاصا بشخصية فرنسية ولكننا يقول زغيدي نعتبر هذه الشخصية وإن كانت كذلك فهي جزائرية في الفكر والنضال ولهذا يجب الإشادة بهذه الخطوة التي ستكون لها العديد من الانعكاسات خصوصا على مستوى اليمين الفرنسي الذي سترد زعيمته مارين لوبان على هذا القرار وتطلق حملة مضادة له ، وقال لحسن زغيدي في تصريح لموقع “الحوار” أن اليمين في فرنسا أسس أصلا لكي يحمل أفكار المنظمة السرية التي أنشئت في 1960 ، ولذا أصبحت فلسفة هذا الحزب هو تحقيق القطيعة مع الجزائر .
وأضاف ذات المتحدث أيضا أن هذا القرار جاء إعتذارا من زوجة موريس اودان التي ناضلت طيلة 61 سنة من أجل إسترداد حق زوجها، وفي ذات السياق أشار زغيدي إلى أن هذا الإعتراف يجب أن يكون بداية لفتح الملف من جديد وبكل مكوناته بالشهادات الحية والمسجلة من طرف الذين عاصروا الإستعمار الفرنسي، وطالب محدثنا أيضا بضرورة فتح حوار كبير بين المؤرخين الجزائرين يفضي إلى إعادة تأسيس هذا الملف من أجل تجريم الإستعمار الفرنسي

مقالات ذات صلة

إغلاق