اخبار هامة

كفوا عن اتهام بن غبريت بالباطل !

فيما نفى إصدار الوصاية لأي تعليمة.. عبد الكريم كادورلي لـ"الحوار":

بوديبة: ليس من حقه الاجتهاد في هذه الأمور
نواري: ما قام به المدير خطأ جسيم
بن قداش: محتوى التعليمة لا يتعدى كونه دعوة للإداريين

رغم أن مدير التربية بولاية الوادي عبد المجيد بن قداش أصدر أول أمس توضيحا لتعليمته الأخيرة التي تمنع الطاقم الإداري والتربوي للمتوسطات التابعة لولايته والتي حصلت على 20بالمائة فقط من نسبة النجاح في شهادة نهاية المتوسط من الخروج في العطلة السنوية، إلا أن الموضوع صنع ضجة إعلامية وتهويلا كبيرا الأمر الذي يظهر جليا فيما تداولته كبريات وسائل الإعلام بما فيها المقروءة والسمعية البصرية وحتى موجة الغضب الذي حصده الجدل المحتدم عبر مواقع التواصل الاجتماعي، فيما أوضح المكلف بالإعلام بوزارة التربية الوطنية عبد الكريم كادورلي في تصريح لـ”الحوار” بأن نص التعليمة التي أصدرها مدير الوادي كانت تهدف بالدرجة الأولى لاستدعاء طاقم عمل المؤسسات التي حصلت على نسب جد متدنية في شهادة المتوسط لبحث أسباب هذه النتائج، معتبرا أن الموضوع هول كثيرا في الوقت الذي كان نص التعليمة واضحا وعاديا.

دراسة أسباب تدني نتائج المدارس لابد منها

في سياق الموضوع نفى المكلف بالإعلام بوزارة التربية الوطنية عبد الكريم كادورلي كون وزيرة التربية الوطنية نورية بن غبريت، أصدرت أي تعليمة تعاقب فيها المؤسسات التي لم تفق نسبة النجاح فيها 20بالمائة، متسائلا عن سبب إنساب التعليمة لوزارة التربية الوطنية التي لم تصدر أي تعليمة في الموضوع بالبتة، خاصة أن ختم التعليمة يوضح مصدرها دون أدنى شك، معتبرا أن بن قداش أخطأ ربما في صياغة نص التعليمة، فبدل أن يكتب اللجنة المختصة وجه تعليمته للطاقم الإداري والتربوي، كاشفا بأن المؤسسات التي تحصلت على هذه النتائج لا تتعدى الثلاث مؤسسات فقط، مردفا: لابد من دراسة أسباب تدني النتائج في المدارس التي تحصلت على نسبة 20 بالمائة فقط من النجاح لاتخاذ الإجراءات الضرورية وتدارك هذه المؤسسات للنقائص التي وقعت فيها”، معتبرا أن مدير التربية بواد سوف مسؤول بالقطاع وله صلاحيات دراسة أسباب تدني النتائج بمؤسساته التربوية، داعيا الصحافة لتحري المعلومات التي تتداولها والكف عن اتهام وزارة التربية بالباطل.

الأمر لا يدخل في صلاحياته

ومن جانبه استنكر المكلف بالإعلام والمتحدث الرسمي باسم المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار، مسعود بوديبة، من خلال اتصال خاطف مع يومية “الحوار” ما قام به مدير التربية بواد سوف، معتبرا أن الأمر لا يدخل في صلاحياته بحيث لا يمكنه أن يقرر ذلك من قرارة نفسه بحيث لا يستطيع أن يمنع الطاقم الإداري والتربوي من الخروج في عطلتهم السنوية، في الوقت الذي خرجت فيه كل المؤسسات في عطلها بشكل عادي، قائلا بالكلمة الواحدة: ليس من حقه الاجتهاد في مثل هذه الأمور، بغض النظر عن الجهة التي دفعته لإصدار مثل هكذا تعليمات-يردف- ذات المتحدث.

دراسة أسباب الفشل بدل النجاح هو الحل

فيما دعا الناشط التربوي كمال نواري في ظل هذه التعليمة الصادرة، لدراسة أسباب نجاح المؤسسات التربوية بدل دراسة أسباب الفشل بغية تعميم أسباب النجاح على المؤسسات التي لم تسجل نسبة عالية من النجاح حتى تتدارك نقائصها في الموسم الدراسي القادم، معتبرا العطلة السنوية حق من حقوق الموظفين ولا أحد يمكنه حرمانهم منها، واصفا ما قام به بن قداش بالخطأ الجسيم حسب ما أدلى به ذات المتحدث في اتصال هاتفي خاطف مع يومية “الحوار”.
سعيدة.ج

مقالات ذات صلة

إغلاق