اخبار هامةالحدث

بوناطيرو يدعوا لتغيير أوقات الصلوات

قال الخبير في مجال الفلك لوط بوناطيرو أن الجزائر تبقى رائدة في مجال تحري هلال رمضان على عكس الكثير من البلدان الإسلامية، مضيفا بالقول” على الرغم من الخلافات والجدل الذي يثار في كل عام إلا أن السياسيات التي أضحت تنتهجها وزارة الشؤون الدينية في تحري الهلال وتحديد يوم الصيام ساهمت كثيرا في تطوير هذا المجال .
وأكد بوناطيرو خلال اتصال هاتفي مع “الحوار” أن جل الحسابات الفلكية تؤكد أن رمضان لهذا العام سيوافق الخميس من الشهر الجاري لأن الاقتران سيكون يوم الثلاثاء ساعة الزوال، موضحا بالقول أن حلول رمضان لهذا السنة بعد إتمام عدة شوال له العديد من الإيجابيات حتى الاقتصادية منها .
وأضاف الخبير الفلكي أن الجزائريين هذه السنة سيصومون تحت درجة حرارة معتدلة لأن فصل الصيف علميا لازال بعيدا و الأمر كذلك بالنسبة لفترة “الصمايم” بالمقابل ستعترض رمضان لهذه السنة ما يسمى بالقفزات الحرارية التي ستكون عبارة عن أيام ترتفع فيها درجة الحرارة ، وفي شأن آخر دعا بوناطيرو إلى تغيير تسمية “ليلة الشك” وتعويضها بليلة مراقبة الهلال لأن الأولى غير لائقة حسبه .
وفي شأن آخر دعا بوناطيرو إلى تصحيح أوقات صلاتي العشاء والفجر حيث قال ” وزارة الشؤون الدينية قامت بعمل كبير عبر تغير وقت الظهر وتكييفه مع الفصول ولذا يجب الاستمرار بتغيير أوقات الفجر والعشاء لأن الأول يصلى مقدما كثيرا والثانية متأخرة بشدة،
تجدر الإشارة إلى أن جمعية الشعرى الفلكية كانت قد أصدرت بيان أكدت فيه أن اقتران هلال رمضان 1439هـ سوف يكون يوم الثلاثاء 15 ماي 2018 الموافق لـ29 شعبان على الساعة 12:47 ظهرا بالتوقيت المحلي، وبالتالي ستكون رؤية الهلال من الجزائر في ذلك اليوم غير ممكنة بالعين المجردة ولا بالتلسكوب، وحسب نفس الجمعية فإن القمر سيغرب مباشرة بعد غروب الشمس وبالتالي يستحيل رصده وهذا ما سيجنب الجزائريين جدلا كبيرا مقارنة بالسنوات الفارطة .
مولود صياد

مقالات ذات صلة

إغلاق