اخبار هامةالحدث

هذه هي حصيلة الأمطار الطوفانية

4 قتلى.. طرق مقطوعة وفيضانات

شهدت مختلف ولايات الوطن الشمالية منها والجنوبية خلال الـ24 ساعة الأخيرة أمطارا طوفانية ورياحا تجاوزت سرعتها الـ80 كلم/سا، مما تسبب في عدد كبير من الحوادث الخطيرة على مستوى الطرقات الوطنية والمحلية خلفت 4 قتلى، إضافة إلى انهيارات وتسربات وفيضانات تسببت في خسائر مادية معتبرة عبر مختلف الولايات، خاصة باتنة، البليدة، المدية، تيبازة، تسمسيلت، الجلفة والعاصمة، وذلك حسب ما كشفه مصدر من مكتب المديرية العامة للحماية المدنية في تصريح لـ “الحوار “.

  • سوء الأحوال الجوية يخلف 4 قتلى في حوادث المرور

في السياق سجلت مصالح الحماية المدنية حسب ما أوردته خلية الإعلام والاتصال أزيد من 2638 تدخل عبر التراب الوطني نتيجة رداءة الأحوال الجوية التي ميزت مناطق عديدة من الوطن منذ 24 ساعة الأخيرة.

وفي هذا الصدد أوضحت المكلفة بخلية الإعلام والاتصال التابعة للحماية المدنية أحلام حريزي في اتصال هاتفي مع “الحوار” أن التقلبات الجوية الأخيرة تسببت في حوادث مرور خطيرة أسفرت عن أربعة قتلى وأربعة جرحى في 3 حوادث مرور عبر الوطن، كما قام أعوان الحماية المدنية حسب ذات المسؤولة في عمليات إسعاف وإجلاء أشخاص حصرتهم المياه داخل سيارتهم في كل من ولاية باتنة، الجلفة، السلف، تيسمسيلت، كما تم إجلاء أشخاص داخل البنايات غمرتها السيول دون تسجيل لحسن الحظ تقول أحلام أية خسائر بشرية.

_______________________

  • المدير العام للجوية الجزائريةبخوش علاش لـالحوار“:

كل شيء على ما يرام

ولقد تسبب سوء الأحوال الجوية في إلغاء العديد من الرحلات الداخلية بين الولايات التي كانت تضمنها الخطوط الجوية الجزائرية وطاسيلي للطيران، وقد تم إلغاؤها، ويتعلق الأمر بالرحلات التي كانت متوجهة نحو كل من عنابة، حاسي مسعود، الواد.

من جهته كشف المدير العام للجوية الجزائرية، بخوش علاش في تصريحه لـ “الحوار ” أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية، ستواصل عملها ولم يتم لحد الساعة إصدار قرار يمنع إقلاع بسبب سوء الأحوال الجوية التي عرفتها العديد من مناطق البلاد، ولم تعرقل حسبه سوء الظروف الجوية، عمل المطارات وكل الأمور تسير على ما يرام –يضيف- المتحدث.

__________________________

ولاة ينفون الشائعات المتداولة في الفضاء الأزرق

وقد تسببت الأمطار الطوفانية في عزل مدن العديد من ولايات الوطن على غرار ما حدث في ولاية باتنة والبليدة والشلف وغيرها من الولايات، إلا أن ولاة هذه الأخيرة أكدوا لـ”الحوار” على أنه لم يتم تسجيل خسائر معتبرة سواء مادية أو بشرية منها.

 

  • صيود: رواد الفايسبوك هولوا الأمر ولم نسجل أي خسائر تذكر

في السياق أكد والي ولاية باتنة عبد القادر صيودة لـ “الحوار” أن مصالحه لم تسجل أية خسائر على مستوى الولاية جراء تساقط الأمطار التي شهدتها معظم ولايات الوطن في اليومين الاخيرين، والتي وصلت لأكثر من50ملم في أقل من ساعة مصحوبة بتساقط حبات برد يزيد سمكها في بعض المناطق عن أكثر من 40 سم.

وأوضح ذات المسؤول أن الأمطار التي تساقطت على الولاية تسببت في انسداد قنوات الصرف بشكل مؤقت وهو ما أدى إلى ركود المياه وتجمعها مما تسبب في عرقلة سير المواطنين داخل المدينة، موضحا في السياق أن وحدات الحماية كانت على أهبة الاستعداد وسجلت تدخلها في الوقت المناسب، مشيرا في ذات السياق إلى حملة تهويل الوضع التي حاول البعض استغلالها بعد نشر الصور في موقع التواصل الاجتماعي، نافيا في هذا الصدد كل الإشاعات التي تم ترويجها عبر الفضاء الأزرق في حدوث خسائر كبيرة جراء تساقط الأمطار، معتبرا تساقط الأمطار بهذه الكثافة بشرة خير على الفلاحين في باتنة ولدى عموم فلاحي الجزائر.

 

  • بن منصور: سخرنا كل الوسائل ولم نسجل أي خسائر تذكر

من جهته كشف والي ولاية الشلف عبد الله بن منصور أن الأمطار الطوفانية التي شهدتها الولاية تسببت في انزلاق الطرقات وانحدار الحجارة من المناطق الجبلية على مستوى الولاية، لكن سرعان ما احتوت مصالح الحماية المدنية الأمر ولم تسجل أية خسائر مادية ولا بشرية حسبما صرح به ذات المسؤول لـ”الحوار”، مشيرا إلى الإمكانيات المادية والبشرية التي سخرتها مصالحه لمواجهة أي طارئ.

 

  • مرموري: تندوف لم تتأثر بهبات الرياح المفاجئة

من جهة أخرى أكد والي ولاية تندوف مرموري أمومنرأن ولايته لم تتأثر بهبات الرياح الفجائية الناجمة عن التقلبات الجوية التي مست العديد من ولايات الوطن، غير أنه قال في تصريحه لـ”الحوار” إن مصالحه الولائية سخرت كل الإمكانيات المادية والبشرية تحاسبا لأي طارئ.

 

  • باشا: اتخذنا كل الإجراءات اللازمة لاحتواء الوضع

من جانبه قال المكلف بالإعلام لولاية البليدة كمال باشا أن الأمطار الأخيرة التي تساقطت بكميات معتبرة على مستوى إقليم الولاية تسببت في سقوط جزء من الجسر الربط بين واد علاق وموزاية نتيجة ارتفاع منسوب المياه فيه نتيجة كميات الأمطار التي تساقطت بإقليم الولاية، مؤكدا أن والي الولاية انتقل لعين المكان مباشرة أين أعطى تعليمات صارمة للتكفل بالوضع والشيء نفسه بالنسبة للطريق الوطني رقم 1 الذي تعرض هو الآخر إلى بعض الأضرار الناجمة من السيول وانجراف التربة ما دفع بمصالح الأشغال العمومية لذات الولاية إلى غلق الطريق بالشطر المتضرر مؤقتا إلى غاية إجراء تأهيله مجددا في أقرب الآجال، نافيا وجود أي خسائر بشرية أو مادية ماعدا الذي تم ذكره أعلاه.

نصيرة سيد اعلي /مناس جمال /س. ج

مقالات ذات صلة

إغلاق