اخبار هامةالحدث

لوح يؤكد من أدرار: الرئيس أنقذ الجزائر من التبعية الاقتصادية والسياسية

الطيب لوح، اليوم ، إنّ رئيس الجمهورية أنقذ الجزائر من التبعية السياسية والاقتصادية، مضيفا أنّ سياسته سمحت باستقلالية القرارات.

لوح، وخلال لقاء مع أعيان المنطقة والمجتمع المدني بولاية أدرار، قال إن السياسة الرشيدة لرئيس الجمهورية مكّنت الجزائر من التخلص من التبعية الاقتصادية والسياسية، حيث عمد رئيس الجمهورية -يضيف الوزير- على تخليص الجزائر من ديونها التي كانت متراكمة.

وفي السياق ذاته، قال المتحدث إن حكمة الرئيس هي من سمحت للجزائر تخطي الأزمات والتخلص من التبعية الاقتصادية والسياسية، كما ضمن الرئيس -حسب تصريحات الوزير للجزائر- استقلالية قرارها السياسي، والاقتصادي طيلة فترة حكمه.

هذا وأكد الطيب لوح أن ولاية أدرار شهدت ثورة اقتصادية في ظرف قياسي وجيز، جعلها رائدة، وقال لوح إنه يحمل رسالة شكر وعرفان من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى أعيان وشيوخ ولاية أدرار، مؤكدا في لقاء جمع بأعيان وشيوخ المنطقة، أن أدرار شهدت ثورة اقتصادية في ظرف قياسي بفضل ثرواتها الطبيعية، ما جعلها رائدة في هذا المجال. وذلك بفضل الجهود المبذولة، تنفيذا لبرنامج رئيس الجمهورية، موجها لهم رسالة شكر وعرفان لأهل المنطقة، مضيف في السياق ذاته أن الولاية حققت مسارا اقتصاديا في العديد من المجالات، وعاد ذات المسؤول قائلا: “إنّ المصالحة الوطنية من الإصلاحات الحكيمة التي جاء بها رئيس الجمهورية. وفي هذا السياق قال لوح إن الولاية كانت من الأوائل لتدعيم سياسة السلم والمصالحة الوطنية، بعدما كادت العشرية السوداء أن تعصف بالدولة الجزائرية، بعد أن ذرفت الجزائر دموعا غزيرة في المأساة الوطنية، مشيرا إلى أنه من الأولويات الحفاظ على السلم والاستقرار الذي حققه الرئيس، في ظل تغيرات تعرفها الساحة الإقليمية والدولية، وقد عصفت بدول وكان للرئيس الحكمة للوصول إلى هذا الاستقرار وإطفاء نار الفتنة. وخاطب الوزير أنه “فليحاول أن يتذكر من نسي ما كانت عليه الجزائر أثناء المأساة الوطنية التي ضربت الجزائر”، مشيرا إلى أنه اجتهاد من الرئيس للوصول إلى الاستقرار الوطني والتماسك الوطني وإرجاع اللحمة إلى الجزائر.

م. جمال

مقالات ذات صلة

إغلاق