اخبار هامةالحدث

تأخير البكالوريا يظلم تلاميذ الجنوب

"الكنابست" تنتقد بن غبريت وتؤكد:

ولهة: خصم 95 بالمائة من أجور الأساتذة إجراء استفزازي

بعد الهدنة القصيرة التي عرفها قطاع التربية يعود التوتر مجددا بين الوصاية والشريك الاجتماعي الكنابست على إثر قرار خصم 95 بالمائة من أجور الأساتذة المضربين، حيث اعتبر المجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كنابست” القرار بالاستفزازي وغير المسؤول، منتقدين في ذات الوقت قرار الوزارة بتغيير موعد امتحان البكالوريا الذي لا يلائم تلاميذ الولايات الجنوبية.

وفي هذا السياق انتقد المنسق الوطني للمجلس الوطني المستقل لمستخدمي التدريس للقطاع ثلاثي الأطوار للتربية “كناباست”، سليم ولهة في تصريح لـ”الحوار” قرار وزراة التربية خصم 95 بالمائة من أجور الأساتذة المضربين لشهر كامل،  واصفا الإجراء بالتعسفي والاستفزازي الذي من شأنه أن يزيد من الاحتقان وسط الأساتذة، وأشار ولهة إلى أنه في الوقت الذي كان من المفروض أن تعمل الوزراة على تسهيل عودة الأساتذة إلى مقاعد الدراسة تحاول افتعال مشاكل هامشية لتعكير الأجواء مجددا، وأضاف سليم ولهة أنه على الوزارة أن تتعامل مع قطاعها بخصوصية بعيدا عن منطق الربح والخسارة الذي يسيطر على القطاعات الاقتصادية، فمنتوج قطاع التربية بيداغوجي يمكن أن يتم استدراكه عكس باقي القطاعات.

وأضاف ولهة أن نقابة الكنابست طالبت الوزارة بتطبيق إجراءات الخصم لثلاثة أيام كل شهر، لكن الأساتذة اصطدموا بخصم كلي لأجورهم وبنسب وصلت إلى غاية 95 بالمائة، وهو مؤشر يؤكد رغبة الوزارة في الانفراد بقرارات لا تخدم الأستاذ ولا العملية التربوية.

وفي سياق آخر تأسف المنسق الوطني لنقابة الكنابست لقرار تغير موعد امتحان شهادة البكالوريا، مؤكدا أن القرار لم يراع تلاميذ الولايات الجنوبية، وهو قرار ارتجالي بحت، وأضاف ولهة أن ما قامت به الوزارة باستفتاء التلاميذ حول تغيير موعد البكالوريا لم يسبق وأن مر على قطاع التربية، مؤكدا أن نقابة أساتذة التعليم الثانوي وصلها القرار عن طريق الفيس بوك والمواقع الإخبارية ولم تقم الوزارة باستشارة الأساتذة، وأضاف أن التأخير “لا فائدة منه لا سيما وأن المدة الفاصلة بين الموعدين المقترحين هي 15 يوما ولا تسمح بتعويض التأخر في الدروس بسبب الإضراب”.

سهام حواس

مقالات ذات صلة

إغلاق