اخبار هامة

مستعدون لمواجهة كل أشكال الجــرائم الالكتـــرونية

 أكد العقيد جمال بن رجم رئيس مركز مكافحة الجرائم الالكتروني للدرك الوطني أن 95 بالمائة من قضايا الجرائم الالكترونية التي تصل إلى المركز تم حلها بنجاح ، مشيرا إلى معالجة 100 قضية تتعلق بالطفولة والمراهقين و20 جريمة مالية خلال 2017 ، وشدد على أن حماية المواطن الجزائري في الفضاء السيبرياني جزء لا يتجزأ من مهام الدرك الوطني.وأكد العقيد جمال بن رجم خلال استضافته ضمن برنامج ضيف الصباح للقناة الاولى أن حماية المواطن الجزائري في الفضاء السيبرياني جزء لا يتجزأ من مهام الدرك الوطني ، سيما وأن مسرح الجريمة غير من طبيعته التقليدية ليصبح مسرحا افتراضيا ما دفع بقيادة الدرك الوطني لرصد أفضل الوسائل والامكانات لمحاربة الجريمة عبر هذا الفضاء والاستجابة للانشغالات الأمنية للمواطن الجزائري وعلى رأسها حماية الطفولة والمراهقين من الاستعمالات السيئة للانترنيت.وأوضح بن رجم أن الجريمة الالكترونية تعد من التحديات الكبرى للمجتمع الجزائري في ظل التطورات التكنولوجية والرقمية والتحولات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية التي التي يشهدها المجتمع الجزائري، مشددا على أن جميع المهام الموكلة لقوات الدرك الوطني تقليديا تمارس أيضا في الفضاء السيبرياني، ورصد جميع الهجمات الالكترونية القادمة من الداخل ومن جميع أنحاء العالم على الشبكات الوطنية والانظمة المعلوماتية حيث يتم تسجيلها شهريا ومتابعتها ومحاولة تحديد من المسؤول عنها ، مضيفا أن الفضاء اسيبرياني مهعدد بهجمات الكترونية لكنها لا تشكل خطرا حقيقيا على الانظمة المعلوماتية بالجزائر رغم بعض التعطيلات.

نورالدين.ع

مقالات ذات صلة

إغلاق