الحدث

راوية يناقش ملف التنمية الاقتصادية وتطورات النظام المالي العالمي

يشارك وزير المالية عبد الرحمن راوية بواشنطن في الاجتماع السنوي لمجموعة البنك العالمي وصندوق النقد الدولي وهو اجتماع يشكل فرصة لمناقشة ملفات هامة في التنمية الاقتصادية وتطورات النظام المالي العالمي. وكان البنك العالمي أكد في نشرية خاصة لهذا العام لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا أن النمو في الجزائر يسير في الطريق الصحيح خلال السنة الجارية رغم انخفاض أسعار النفط. ويتوقع أن تستقر نسبة النمو في حدود 2،2 بالمائة هذه السنة وأن لا تتجاوز عتبة الـ2 بالمائة سنة 2018،  معطيات البنك المركزي أرجعها الخبير الاقتصادي عبد الرحمن عية إلى تراجع أداء الاقتصاد الوطني، واعتبر أن الحكومة قامت بعقلنة الإنفاق الحكومي خاصة الداخلي حيث استقر عند حدود الـ2 بالمائة والسنة المقبلة ستكون في نفس الاتجاه بالرغم من أن الحكومة قامت برفع النفقات في حدود 2000 مليار دينار، لكن آلية التمويل لم تعط تلك المؤشرات الإيجابية للبنك العالمي ليتوقع على الأقل متوسط 5،3 بالمائة. وتبقى نسبة النمو المتوقعة مقبولة بالنظر إلى الظروف المالية التي تمر بها البلاد. ويضيف عبد الرحمن عية في هذا الخصوص “أن الدول المتقدمة والصناعية الكبرى على غرار الولايات المتحدة الأمريكية وأوروبا تراجع النمو بها إلى أقل من 1 بالمائة ونأمل ألا يستمر هذا الوضع”. وعرفت الواردات من جهتها انخفاضا طفيفا خلال الثلاثي الأول من سنة 2017 بفضل رخص الاستيراد الجديدة في حين سجلت الصادرات ارتفاعا بنسبة تجاوزت 35 بالمائة.

سفيان.ب

مقالات ذات صلة

إغلاق