الحدث

قوراية: الدخول الاجتماعي المقبل سيكون صعبا

 

” الأوضاع السياسية والاقتصادية …وأثارهما على الدخول الاجتماعي” عنوان المحاضرة التي ألقاها اليوم، رئيس جبهة الشباب الديمقراطي للمواطنة الدكتور أحمد قوراية، أمام مناضلات ومناضلي حزبه بمقره بوسط ولاية أم البواقي.، تطرق خلالها إلى وضع خطة محكمة لضمان دخول الاجتماعي المقبل في أحسن الظروف.

وأكد أحمد قوراية، أن الوضع الحالي الذي تمر به البلاد يحتاج إلى تظافر الجهود من أجل الوصول إلى حل للأزمة، قبل حلول الدخول الاجتماعي الذي لا يفصلنا سوى أيام معدودات، والذي يتوقع أن يشوبه التوتر والاضطراب، إذا ما استمر الغموض الأفق السياسي على حاله، ولم تسرع لجنة الوساطة والحوار إفراز وضع مغاير والذهاب إلى الصندوق واختيار رئيسا للجمهورية الذي تنتظره ملفات شائكة للنظر فيها، وإعادة النظر في الكثير من القضايا التي تهم المواطن.

من جهة أخرى، ومن أجل دخول اجتماعي أمن وسلس، دعا قوراية المتصرفين  الإداريين الذين تم تعيينهم من قبل رئيس الحكومة نورالدين بدوي البث في عملهم في أقرب وقت مما يسهل استمرارية تسيير الشركات الخاصة المعنية بالتدابير التحفظية، والتي أودع أصحابها السجن في قضايا فساد التي شرع فيها جهاز العدالة في محاربتها ومكافحة كل أشكال الفساد التي تعرقل عجلة التنمية الاقتصادية، وبما يضمن استفاء حقوق العمال هذه المؤسسات الذين لم يتقاضوا رواتبهم منذ أشهر.

وفي حديثه حول الدخول المدرسي المقبل، طالب قوراية، أن لا ينصب الاهتمام فقط  على المناطق الحضارية والمدن الكبرى، بل لابد من أن يشمل المناطق النائية التي يعاني فيها المتمدرسون وأوليائهم من نقص في الهياكل القاعدية من مؤسسات تعليمية ومطاعم المدرسية والنقل المدرسي، مؤكدا أن  الاستثمار في العنصر البشري وتكوين جيل متعلم وواعي أساس بناء صرح جزائر الغد.

ن/س

مقالات ذات صلة

إغلاق