الحدث

“الافافاس” يتهم “العسكري” بالوقوف وراء الهجوم على مقر الحزب

إتهم حزب جبهة القوى الإشتراكية  اليوم الجمعة السكرتير الأول السابق علي العسكري بوقوفه وراء الهجوم على مقر الأفافاس ليلة الخميس إلى الجمعة.

وجاء في البيان أن الهجوم نفذه مجموعة من “البلطجية” كانوا مدججين بالأسلحة البيضاء وبخاخات الغاز المسيل للدموع، حيث قامو بإقتحام المقر المركزي للحزب بالقوة وأتلفوا وثائق وتخريب مكاتبه

كما حاولوا الإعتداء على عضوة الهيئة الرئاسية “حياة تياتي” أمام إطارات الحزب، الذين تدخلوا للدفاع عنها.

وهو ما استدعى الإستنجاء بالشرطة التي تدخلت وتم استرجاع المقر في حدود الساعة الـ3 والنصف صباح يوم الجمعة، لكن المعتدين لاذوا بالفرار.

وخلص البيان إلى تحميل علي العسكري الذي تم توقيفه من منصب المسؤولية،

من طرف المجلس الوطني في دورته الإستثنائية المنعقد في الـ13 أفريل الجاري، مضيفا أنه يحتفظ بحقه في اتخاذ الإجراءات القانونية.

مقالات ذات صلة

إغلاق