الحدث

البرج تودع أصيل اليوم

لم تكن جنازة الطالب المغدور” أصيل بلالطة ” حدثا عاديا على الإطلاق فالحادثة التي أصبحت قضية رأي عام في الجزائر خصوصا بعد الطريقة الدراماتيكية التي ذبح بها حولت جنازته إلى مقصد حج إليه كل “البرايجية” اليوم دون استثناء.

بيت عائلة ” بلالطة ” اليوم استقبل كافة أطياف المجتمع البرايجي دون استثناء من مواطنين إلى مسؤولين وحتى فنانين كلهم قدموا من أجل تقديم واجب العزاء لعائلة الراحل ومواساته ، حتى إن وزير النقل والأشغال العمومية عبد الغني زعلان آثر أن يبدأ يعرج على بيت الفقيد ومواساة أهله قبل بداية زيارته إلى المنطقة .
والد أصيل الذي وإن بدا متماسكا وهو يواجه كاميرات الإعلام إلا انه لم يستطع أن يخفي بعضا من الحزن على وجهه النحيل ، على عكس جده الذي ذهب إلى أبعد من ذلك حين طالب السلطات اتخاذ إجراءات صارمة من أجل عدم تكرار هذه الأحداث مستقبلا مصرا بالمقابل على ضرورة الالتفاف صفا واحدا والمضي قدما نحو خدمة البلد على أحسن وجه . ليتسائل قائلا بأي ذنب قتل حفيدي

مقالات ذات صلة

إغلاق