الحدث

اللغة الأمازيغية..الجدل المتواصل !

بعد تبني المحافظة السامية كتابتها بالحرف اللاتيني

فراد: الجيل القادم من يختار الحرف الذي ستكتب به
تعزيبت: لا يمكن لأحد أن يجزم كيف ستتطور اللغة الأمازيغية
محند الطيب: الحرف العربي هو الأنسب

عاد إلى الواجهة الجدل مجددا حول كيفية كتابة اللغة الأمازيغية بعد أن أكدت المحافظة السامية للأمازيغية على لسان رئيسها سي الهاشمي عصاد أن الحرف الأنسب لكتابتها هو اللاتيني استنادا إلى بعض الدراسات الطويلة التي تقر هذا.
في السياق تباينت آراء أحزاب ومثقفين وباحثين حول كيفية كتابة اللغة الأمازيغية، حيث وبعد الجدل الذي مازال يحدثه تدريسها داخل المؤسسات التعليمية خرج الأمين العام للمحافظة السامية للغة الأمازيغية بتصريح يفيد اختياره للحرف اللاتيني، ما جعل البعض يسانده ولا يرى مانعا في ذلك، في حين يفضل الفريق الآخر الحرف العربي لعدة اعتبارات، بينما يرى آخرون أن الأهم هو ترسيم اللغة الأمازيغية كلغة وطنية والباقي يبقى من اختصاص التقنيين.

الأهم هو ترسيم اللغة الأمازيغية

في ذات السياق اعتبر النائب عن حزب العمال رمضان تعزيبت، أن اختيار المحافظة السامية للغة الأمازيغية الحرف اللاتيني لكتابة الأمازيغية لا يهم بقدر الاعتراف بهذه اللغة كلغة وطنية ورسمية، مشيرا أن الحزب لا يمانع ذلك باعتبار المسألة تقنية.
وأفاد تعزيبت في حديث جمعه بيومية “الحوار”، أمس، أن: حزب العمال رفض التدخل في شؤون تخص التقنيين، صحيح أن أغلبية الأعمال والأبحاث والدراسات أنجزت بالحرف اللاتيني (قرابة قرن من العمل).
وأشار النائب عن حزب العمال إلى أن “الخطوة تعتبر إيجابية، لا تلغي المجهودات المبذولة لحد الآن، لكن لما لا في المستقبل الرجوع إلى الأصل تيفيناغ.
وأضاف تعزيبت قائلا: تمازيغت تراث ولغة وثقافات تعرضت لكل أشكال التهميش والإقصاء منذ قرون نجت بأعجوبة، وبالتالي لا يمكن لأحد أن يجزم كيف ستتطور.

التنافس بين الحروف سيكون الفيصل

ومن جهته أوضح الباحث محمد أرزقي فراد أنه من مناصري كتابة اللغة الأمازيغية بالحرف العربي، لكن لا يمانع في التنافس العلمي للحروف الثلاثة والأكثر جدارة يتم اختياره بعد سنوات لتكتب به الأمازيغية.
وفي تعليق له على تصريحات الأمين العام للمحافظة السامية للغة الأمازيغية، قال فراد “أنا ضد المجابهة والاختيار الآني للحرف الذي تكتب به اللغة الأمازيغية، لكن هذا لا يعني أني ضد كتابتها بالحرف اللاتني وإلغاء الحروف الأخرى”، مضيفا في ذات السياق “أرى أنه يتوجب فتح ثلاثة مخابر تستخدم فيها الكتابات الثلاث، العربي واللاتيني والتيفيناغ وبعد التنافس لسنوات تقوم الأكاديمية الخاصة باللغة الأمازيغية باختيار الحرف الأنسب بعد التقييم”.
واعتبر أرزقي فراد أن “الجيل القادم هو من يختار الحرف الذي ستكتب به الأمازيغية بكل هدوء على أساس التقييم الذي تقوم به الأكاديمية، لكن مهمتنا الحالية تتمثل في إنقاذ ما تبقى من الأمازيغية بالأبجديات الثلاث”.
وفي السياق أكد الباحث في الثقافة الأمازيغية أن “الدولة لم تختر بعد الحرف الذي تكتب به اللغة الأمازيغية بدليل أن الكتب المدرسية تستخدم الحروف الثلاثة للكتابة”.

الحروف العربية تمكن الأمازيغية من الانتشار الواسع

ومن جهته يرى الشيخ سي الحاج محند الطيب أن الحرف العربي هو الأنسب لكتابة الأمازيغية مرجعا ذلك لعدة أسباب.
وفي هذا الصدد برر سي الحاج وفي حديث ليومية “الحوار”، أمس، اختياره للحرف العربي لكتابة اللغة الأمازيغية كون الحرف اللاتيني (الفرنسي) يتطلب إضافة سبعة عشر حرفا للأبجدية اللاتينية (الفرنسية) لأداء أصوات الأمازيغية، ومع ذلك يبقى صوتان بدون حل، بينما الحروف العربية لا تتطلب إضافة أي حرف لأداء الأصوات الأمازيغية بدقة متناهية, ويكفي تعديل طفيف لخمسة حروف، لأن بعض هذه الحروف كانت في الأصل عربية, وحور نطقها لتنسجم والنغمة الأمازيغية.
وأضاف مترجم المصحف الشريف للغة الأمازيغية قائلا:الحروف العربية تمكن الأمازيغية من الانتشار الواسع، دون حاجة إلى معلم، سواء على المستوى الوطني أو المستوى الدولي، وعلى الأقل (22 دولة عربية).
وعزز ذات المتحدث أولوية الحرف العربي كونه: يمكن التلاميذ من دراسة لغتين اثنتين (عربية. أمازيغية) بأبجدية واحدة، وهذا أمر في غاية الأهمية عند علماء التربية, خاصة في المراحل الأولى من التعليم، ضف إلى ذلك أن الأبجدية العربية بهذه الحروف المعدلة متوفرة حاليا في الهواتف النقالة الحديثة واللوحات الإلكترونية المنتشرة بشكل مذهل.
تجدر الإشارة أن العديد من الأطراف هاجمت اللغة الأمازيغية ورفضت تدريسها للتلاميذ.

عبد الرؤوف.ح

مقالات ذات صلة

إغلاق