الحدث

هذه أجندة الأحزاب بعد الدخول الاجتماعي

حمى الرئاسيات في مقدمتها وإنزال ميداني في الأفق

ضبطت جل الأحزاب السياسية عقارب ساعاتها على الدخول الاجتماعي المقبل إدراكا منها بأن هذا الموعد المهم يعد “سياسي” بامتياز، خاصة وأنه يتزامن مع الانطلاق الفعلي لصفارات التأهب لمباشرة حملة “استقطابية” لموعد انتخابي جد مهم أي الرئاسيات، هذه المحطة أثثت لها هذه الأخيرة “مفكرة” ممتلئة برزنامة ثرية وبرمجة سلسلة من الخرجات الميدانية، من لقاءات للجان مركزية ومكاتب سياسية، مخيمات صيفية، مؤتمرات اقتصادية واجتماعية متخصصة، لقاءات مع الإطارات والمناضلين، تجمعات ولائية جهوية والعمل على تجسيد المبادرات التي أطلقتها مختلف هذه الأطياف على أرض الواقع وغيرها من البرامج التي تصب مباشرة في بوتقة حمى سباق الرئاسيات.
في السياق تحضر عدد من التشكيلات السياسية للدخول السياسي الجديد برفع وتيرة عملها خلال الأيام القليلة القادمة، حيث تسعى جبهة التحرير الوطني وبعد نداء رئيس الجمهورية من خلال مبادرة “الجبهة الشعبية الصلبة” رفقة عدد من التشكيلات السياسية على غرار التحالف الوطني الذي أكد أمينة العام أن المبادرة والترويج لها والسعي إلى توسيعها تعد مركز اهتمام الحزب حاليا، تمهيدا لدعم الرئيس خلال الرئاسيات القادمة.
ومن جهتها تسابق حركة مجتمع السلم الزمن من أجل الوصول إلى هدفها في تحقيق التوافق التي تصبو إليه من خلال التركيز على إعادة الهيكلة المحلية للحزب.

الأفلان يركز على تجسيد نداء الرئيس
أكد عضو المكتب السياسي لجبهة التحرير الوطني السعيد بدعيدة أن جبهة التحرير الوطني تركز على الجبهة الشعبية الصلبة التي دعا إليها رئيس الجمهورية.
وأوضح بدعيدة في حديث ليومية “الحوار”، أمس أن: الأفلان يركز على الجبهة الشعبية الصلبة بعد النداء الذي وجهه رئيس الجمهورية واستجابت له جبهة التحرير وتسعى إلى تجسيدها ميدانيا رفقة الأحزاب التي تسير في نفس الخط مع الأفلان وهو دعم استمرارية رئيس الجمهورية في مهامه لعهدة خامسة”.
إلى جانب ذلك أفاد عضو المكتب السياسي أن “الحزب يعمل على إعادة توسيع القاعدة تحضيرا لإعادة هيكلة الحزب، خصوصا وأنه أمامنا استحقاق انتخابي هام متمثل في الرّئاسيات”.

ساحلي … دعم الجبهة الشعبة الصلبة محور اهتمامنا
وبدوره قال رئيس حزب التحالف الوطني الجمهوري بلقاسم ساحلي وبخصوص أجندة الحزب بمناسبة الدخول الاجتماعي إن “الحزب لم يخرج في عطلة، فقد شرع في سلسلة من المشاورات مع مختلف التشكيلات السياسية على غرار بعض أحزاب المعارضة، كما كانت لنا مشاورات مع عدد من الأحزاب الناشئة سمحت لنا بتشكيل مجموعة الاستمرارية للاستقرار والإصلاح”.
وأضاف يقول: انطلقنا رفقة هذه الأحزاب في حملة تحسيسية عبر ولايات الوطن لشرح أهداف الجبهة الشعبية الصلبة وتوضيح أهدافها.
كما تحدث ساحلي أن أجندة الحزب تحمل نشاطات أخرى على غرار تنظيم الجامعة الصيفية الرابعة للحزب نهاية الشهر الحالي، وندوات جهوية للمنتخبين الشهر القادم، وكذا ندوات متخصصة في كافة المجالات بغرض تحضير مقترحات يتم رفعها لمرشحنا للرئاسيات القادمة.

التوافق هدف “حمس”
من جهتها تركز حركة مجتمع السلم على مبادرة التوافق الوطني التي أطلقتها منذ أسابيع، على أمل تحقيق النتائج والأهداف المرجوة من الخطوة التي اتخذتها الحركة.
وأوضح المكلف بالإعلام لحركة مجتمع السلم بن عجمية بوعبدالله في اتصال بيومية “الحوار”، أمس أن “الحركة تحرص على الخطوات الأولى من مبادرتها وهي شرحها للرأي العام واستقطاب الأحزاب السياسية لمعرفة مضمونها”، في حين ستكون لها ندوة صحفية غدا لعرض نتائج المبادرة لحد الآن على الرأي العام كما سترسل مكتوبة بتفاصيلها للأحزاب السياسية.
ومن الجانب التنظيمي أكد بن عجمية أن الحزب سينطلق في عملية الهيكلة المحلية للحركة في الولايات والبلديات قصد إعطاء دفعة قوية استعدادا للمراحل القادمة التي تقبل عليها حركة مجتمع السلم.
عبد الرؤوف.ح

مقالات ذات صلة

إغلاق