الحدث

تصريحاتك غير مقبولة ياحجار

بعد أن قلل من مكانة النوابغ.. نقابيون وأساتذة جامعيون يردون عبر "الحوار":

ميلاط: على الوزير مراجعة تصريحاته
طايبي: كان من الأجدر على الوزير رفع معنويات الرأي العام الجامعي
أبدت نقابات وأساتذة جامعيون استغرابهم من التصريحات الأخيرة التي خرج بها وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، بخصوص عدد من المواقف. ومنها ما تخص جائزة نوبل والنوابغ، حيث أوضحت هذه الأطراف أن تصريحات الوزير كانت صادمة ودليلا عن غياب رؤية واستراتيجية، مؤكدين أن الجامعة الجزائرية يجب أن تعطي مكانة للنوابغ، كونهم عنصرا أساسيا للمستقبل، كما اعتبر هؤلاء تصريحه حول جائزة نوبل غير مقبول.

ما قاله حجار أمر صادم

اعتبر الأمين العام لنقابة “الكناس” عبد الحفيظ ميلاط، أن تصريحات وزير التعليم العالي الأخيرة كانت صادمة للوسط الجامعي، مطالبا بضرورة أن يقوم الوزير بتصحيح الوضع والتراجع عن التصريحات التي أطلقها في حق الجامعة الجزائرية.
أبدى ميلاط امتعاضه من بعض التصريحات التي أطلقها الوزير في الندوة الصحفية التي نشطها أول أمس، حيث أوضح ميلاط قائلا: “عندما يقول الوزير إنه لا فرق بين من حصل على معدل عشرة ومن كان معدله يصل إلى 19 من عشرين، هذا غير معقول، في كل الدول العالم النوابغ لهم متابعة ومرافقة خاصة، لأن أي جامعة تهدف إلى استقطاب أكبر عدد من النوابغ ومتابعتهم ومرافقتهم، لأن هذا النابغة لو لم نولي الأهمية له فسيذوب في وسط الطلبة العاديين، ولن نستفيد منه ومن مؤهلاته وتميزه، وهذا لا يتلاءم مع الهدف الأساسي للجامعة وهو رفع المستوى”.
وفيما يخص تصريح الوزير حول جائزة نوبل، قال الأمين العام لنقابة الكناس: “لا نعلم إن كان التعبير خان الوزير، لأنه أي جامعة في العالم تتمنى أن ترى أحد أبنائها يحمل شهادات دولية فما بالك شهادة نوبل، فحصوله على هذا التكريم الدولي لا يمنح للباحث وحده بل للدولة بأسرها وفخر لكل الدولة”.
أما عن تكوين الطلبة، فقد تساءل ميلاط: “إذا لم تكن الجامعة هي المسؤولة عن تكوين الطلبة وتحسين وتطوير البحث العلمي، فما هي مهمتها؟، هل مهمتها منح الشهادات فقط؟”.
واعتبر الامين العام لنقابة “الكناس” أن: “ترتيب الجامعات الجزائرية مخيب للآمال، فنحن نتواجد في ذيل الترتيب بالمقارنة مع الجامعات العربية والافريقية، أما بالنسبة للجامعات العربية فلا مجال للمقارنة بيننا وبينها، وبالتالي يتوجب علينا البحث عن السبل الكفيلة وبذل مجهودات اكبر في سبيل تطوير الجماعات الجزائرية”.

هذه هي مكانة جائزة “نوبل” أيها الوزير

من جهته، اعتبر الدكتور محمد طايبي تصريحات وزير التعليم العالي طاهر حجار دليلا على غياب الرؤيا وحتى مشروع جامعي، مشيرا إلى أنه كان من الأجدر على الوزير رفع معنويات الرأي العام الجامعي عوض إحباطها.
وتأسف طايبي في اتصال بيومية “الحوار”، أمس، عن التصريحات التي أطلقها وزير التعليم العالي، حيث تساءل: “إذا لم تكن مهمة الجامعة التكوين، فما هو دورها؟ الجامعة هي مصنع العقول التي تساهم في صناعة المعرفة، كما أنها الوعاء الأساسي لصناعة القوة في المجتمع، وهي تمثل السارية الأولى في التنافس العلمي لدى الدول”.
أما عن جائزة نوبل، فقد أكد طايبي أن: “نوبل هي مؤسسة ومعيار لقوة امة تسمح لها بأن تكون في كوكبة الأمم وليست رمزية ولا بطنية، بل تعبر عن علو وسمو امة”.
وأضاف ذات المتحدث: “الآن سباق الأمم هو الارتقاء في تحصيل الأمور الرمزية التي تعطيها مكانة بين الدول، فنحن نتمنى أن يكون للجزائر “نابغة” تحصل على “نوبل “، فهذا ما كان على الوزير أن يقوم به، وهو أن يشجع وليس أن يقوم بمثل هذه التصريحات المحبطة”.
عبد الرّؤوف. ح

مقالات ذات صلة

إغلاق