الحدث

الدور الاجتماعي للدولة في ظل الازمة الاقتصادية الحالية في الجزائر

مخبر دراسات وتحليل السياسات العامة في الجزائر ينظم يوما دراسيا:

نظم مخبر دراسات وتحليل السياسات العامة في الجزائر يوما دراسيا حول، تمحور موضوعه حول ” الدور الاجتماعي للدولة في ظل الازمة الاقتصادية الحالية في الجزائر تراجع استمرارية او اصلاح؟

وناقش الأستاذة المحاضرون خلال اليوم الدراسي الذي احتضنته المدرسة العليا للعلوم السياسية جامعة الجزائر “3” العديد المحور وفي مقدمتها تطور الدور الاجتماعي للدولة في الجزائر في ظل الانفتاح الاقتصادي، وكذا تأثير الأزمة الاقتصادية على التحويلات الاجتماعية والسياسات الاجتماعية القطاعية وتطور التحويلات الاجتماعية واليات دعم القدرة الشرائية، وكذا السياسات الاجتماعية القطاعيةمنها الصحة، السكن، التعليم، الشغل .. إلى جانب اجراءات حماية التوازنات المالية لمنظومة الضمان الاجتماعي في ظل الازمة الاقتصادية الحالية: التقاعد، التأمينات الاجتماعية، نظام غير الاجراء.. وكذا الفوارق الاجتماعية، الحراك الاجتماعي وهاجس الحفاظ على الاستقرار السياسي والاجتماعي.

وبالمناسبة، تطرقت الدكتورة فضيلة عكاشة في مداخلتها إلى تطور الدور الاجتماعي للدولة في الجزائر وعن مرحلة الازمة المالية والاقتصادية والتراجع في الايرادات العمومية للدولة واعطاء الدولة الدعم الاجتماعي والسياسات الاجتماعية طابع الأولوية، مشيرا إلى الضعف المستمر الذي ميز العملية الاقتصادية نتيجة قلة المداخيل جراء ضعف الموارد للدولة، وأكدت عكاش في معرض حديثها  عن الطرق التي تمكن الدولة من الوصول إلى التوفيق بين تراجع الموارد والحفاظ على المكتسبات الاجتماعية.

كما تناولت الدكتورة فاضل أمالالتي دارت حول  الوضعية المالية للصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الاجراء في ظل الازمة الاقتصادية، تحدثت عن مهام الصندوق الوطني للضمان الاجتماعي لغير الأجراء، منتقدة الكيفية التي يعمل بها هذا الجهاز والقوانين التي تسييره.

وفي السياق، تطرقت الباحثة كريمة قالوز عن العجز المالي لصندوق التقاعد الاجتماعي وارتفاع نسبة البطالة وعن الضرر المالي الذي ألحقه التقاعد النسبي والذي استحدث سنة 1997 لمواجهة ظروف تلك الفترة.

وعلى صعيد مماثل، أشارت الباحثة رغيس حنان إلى ضرورة حماية التوازنات المالية لضمان ديمومة منظومة الضمان الاجتماعي في ظل الازمة الاقتصادية الحالية في الجزائر.

من جهته، دعا الدكتور حاكمي نجيب الله، إلى ضرورة  دعم الاستثمار الاجتماعي المنتج بين تكريس الحماية ورهانات المرحلة، وحماية الفئات الهشة وتشجيع النشاط المنتج.

نصيرة سيد علي

 

مقالات ذات صلة

إغلاق