الحدث

بعد تلقيها طلبات للاستكشاف وحفر آبار النفط

سوناطرك تتوغل بقوة في السوق الإفريقي

عرفت استثمارات المؤسسة الوطنية للمحروقات “سوناطراك” في الخارج، خلال الفترة الأخيرة ارتفاعا ملحوظا في العديد من الدول الإفريقية وحتى الأسياوية والأمريكية الجنوبية، خاصة في مجالي الاستكشاف وحفر الآبار.

وحسب ما كشف عنه، وزير الطاقة، مصطفى قيطوني، في تصريح على هامش  فعاليات الطبعة الثامنة للصالون الدولي حول صناعة البترول والغاز في شمال إفريقيا “ناباك 2018″، فإن سوناطراك تلقت طلبات للاستكشاف وحفر آبار النفط والغاز في كل من مصر، موريتانيا، العراق وبوليفيا، في وقت لازالت الشركة تعمل في مجال الاستكشاف في دولة البيرو منذ 15 سنة.

إضافة إلى ذلك، كشف الأمين العام لوزارة المناجم والنفط المالي، ماكان موسى سيسوكو، أن سوناطراك قد باشرت عمليات الاستكشاف في حقول جديدة بمنطقة “تاوديني” على الحدود المالية الجزائرية، مبرزا بأن عمليات الحفر ستنطلق قريبا.

وسبق ذلك، إعلان الرئيس التركي الطيب رجب أردوغان، خلال زيارته الأخيرة للجزائر، بأن “سوناطراك” اتفقت مع شركتي رونيسانس وباييجان التركيتين على بناء منشأة للبتروكيماويات بقيمة مليار دولار في تركيا.

ومن شأن هذه الاستثمارات أن تساهم في رفع مداخيل الشركة، حيث أكد قيطوني، بأن “المجمع كغيره من الشركات النفطية الكبرى البالغ عددها عشرة، باشرت استثمارات من حيث الاستكشاف والتصفية في الخارج منذ سنين باعتبارها ضمانا للبلاد“، خاصة في ظل تراجع أسعار النفط.

م. ج

مقالات ذات صلة

إغلاق