الحدث

حمس تلتقي بالسفير البريطاني من أجل القدس

التقى اليوم نواب من حركة مجتمع السلم بالسفير البريطاني في الجزائر لدراسة الموقف الاخير للولايات المتحدة حول نقل سفارتها من تا ابيب الى القدس
وجاء في بيان للحركة “بعد سلسلة اللقاءات التي جمعتنا مع سفراء الدول: الولايات المتحدة الأمريكية، فرنسا، فلسطين، وروسيا، كان للكتلة البرلمانية لحركة مجتمع السلم لقاءً مع سفير بريطانيا العظمى بمقر السفارة وبطلبٍ منّا، اليوم الأربعاء: 14 فيفري 2018م، وذلك مواصلةً للجهود البرلمانية والديبلوماسية، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي بنقل السفارة الأمريكية إلى القدس الشريف، والاعتراف بها عاصمةً للكيان الصّهيوني، وتطوّرات القضية الفلسطينية، وخاصة محاولة فرض الأمر الواقع بما يُسمّى بصفقة القرن.
وكان اللقاء فرصةً لتذكير سعادة السفير بالمسؤولية تاريخية لبريطانيا على ضياع فلسطين، وتقديمها هديةً للحركة الصهيونية عبر وعد بلفور سنة: 1917م، كما كان فرصةً لتثمين الموقف الإيجابي لدولة بريطانيا العظمى الرافض للقرار الأمريكي حول القدس، كما تطرّقنا إلى خلفيات هذا القرار، وتداعياته الخطيرة، والمتمثلة في تهديد الأمن والسّلم العالميْين، وإدخال المنطقة والعالم في حالة العداء والتوتر.
وفي الأخير تمّ تسليمه مذكرة، تضمنت ما يلي:” استغلال علاقاتكم المتميزة والاستثنائية مع الولايات المتحدة الأمريكية للوقوف ضدّ هذا القرار المجحف، والذي يأتي على حساب الحقوق التاريخية للشعب الفلسطيني. 2- استغلال عضويتكم الدائمة في مجلس الأمن والهيئات الدولية للضغط من أجل الحفاظ على الهوية الإسلامية والمسيحية للأماكن المقدسة في فلسطين. 3- مواصلة الضغط على هذا التوجّه الأمريكي المنحاز وغير العادل، والذي يريد فرضَ أمرٍ واقعٍ بما يسمّى بصفقة القرن، والتي ستغتال كلّ الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني”

مقالات ذات صلة

إغلاق