الدبلوماسي

بوش : ترامب سيستقيل في 2019 مقابل حصانة له ولعائلته

توقع مستشار للرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش الابن أن يستقيل الرئيس الحالي دونالد ترامب من منصبه في عام 2019 مقابل حصانة تمنح له هو وعائلته، بحسب مجلة نيوزويك.

وقال المستشار السابق ألان ستاينبرغ إنه لا يعتقد أن ترامب سيعزل من منصبه، بل سيتقدم باستقالة في 2019 مقابل حصوله على الحصانة.

ونقلت المجلة عن ستاينبرغ قوله في مقال كتبه بصحيفة “ذا ستار ليدجر” أكبر الصحف الإلكترونية التي تصدر بولاية نيوجيرسي إن “ترامب سوف لن يبعد من منصبه بإجراءات عزل وإقصاء دستورية”.

وقال إن ترامب سيستغل موقعه في الرئاسة ورقة مساومة مع السلطات الاتحادية والولائية في 2019 ويوافق على مغادرة البيت الأبيض نظير عدم ملاحقة السلطات المعنية له ولأبنائه ومؤسسته التجارية بتهم جنائية.

وأشار ستاينبرغ في مقاله إلى أن مجلس النواب إذا ما قرر عزل الرئيس ترامب فإن ذلك سيتطلب أن يتخلى عشرون من أعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين عنه لإزاحته، وهو أمر يبدو مستبعدا.

وأضاف أن التحديات القانونية الكثيرة التي تواجه ترامب -ولا سيما المتعلق منها بالتحقيقات التي يجريها المدعي الخاص روبرت مولر في مزاعم تدخل روسيا بانتخابات 2016- قد تسفر عن تركه المنصب، خاصة أن التحريات التي تجريها السلطات بدأت تضيق الخناق على أسرته.

ومضى المستشار السابق قائلا “بغض النظر عن كل الكوابيس القانونية التي تواجه ترامب ورئاسته يبدو من المستحيل عمليا أن يعاد انتخاب ترامب في عام 2020، فالاقتصاد يتجه على ما يبدو نحو ركود حاد ويتجلى ذلك في انهيار سوقالأسهم الأخير”.

والمثير في الأمر أن ستاينبرغ ليس السياسي الأميركي الوحيد الذي يعتقد أن ترامب سيطاح به قبل انتهاء ولايته الأولى في الرئاسة، فقد تكهن عضو مجلس النواب السابق عن الحزب الجمهوري جون لابوتيير في مقال بمجلة “ذا هيل” أن ترامب لن يصمد في كرسي الرئاسة في عام 2019، وأن كل المؤشرات تنبئ بأنه يتجه نحو سقوط سياسي مفاجئ ومدوٍ في وقت قريب.

وقال إن سلوك ترامب “المنحرف وانفعالاته الغاضبة، والعزلة التي فرضها على نفسه، وعجزه ورفضه الاستماع للمستشارين المحنكين الذين عينهم، كلها عوامل تقوده نحو حافة الهاوية”.

مقالات ذات صلة

إغلاق