الدبلوماسي

شجرة الأرز تعيد ميلاد العلاقات الجزائرية اللبنانية

خلال اختتام البرنامج الكشفي اللبناني بالجزائر

اختتم الوفد الكشفي اللبناني برنامجه الكشفي بحديقة بيروت بالجزائر العاصمة, حيث كان رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش وإطارات بولاية الجزائر في استقبال السفير اللبناني والوفد الكشفي اللبناني والجالية اللبنانية المقيمة بالجزائر, حيث تم غرس شجرة الأرز رفقة وفد محافظة الغابات بالجزائر كتعبير على مدى حب وتقارب وصداقة البلدين.
هذا واحتفل الوفد الكشفي اللبناني وكل الحاضرين بعيد ميلاد السفير اللبناني محمد حسن بعد بلوغه الـ50 متمنينا له طول العمر ومزيدا من النجاح في خدمة بلاده
وفي الختام كرم السفير اللبناني أفراد الوفد الكشفي بشهادات تشجيعية وعلى رأسهم رئيسة الوفد اللبناني لينا الخوري ودينا أسومة, راجيا منهم تقديم مجهود أكثر للكشافة اللبنانية بصفة خاصة والعربية بصفة عامة.

السفير اللبناني بالجزائر محمد حسن لـ “الحوار” :
الكشافة العربية هي الحاضنة للشباب العربي

أكد السفير اللبناني بالجزائر, محمد حسن, على هامش استضافة الجزائر للمخيم الكشفي العربي الـ 32 , أن الكشافة العربية هي الحاضنة للشباب العربي من خلال التقارب والتعارف وبناء الجسور بين البلدان.
مضيفا أن دورة التي استضافتها الجزائر قد عبرت على مدى حب و وتعايش الشعوب العربية فيما بينها فمن خلال هذا المخيم الذي جمع 16 دولة عربية مشاركة بالّإضافة إلى الولايات المتحدة الأمريكية وتركيا كضيفا شرف, عبر كل المشاركون عن أفكارهم وعرفوا بعاداتهم وتقاليدهم وتراثهم الحضاري المتنوع.
هذا وقال السفير اللبناني أن الطبعة الـ32 كانت رائعة وناجحة بكل المقاييس, خاصة وأن الوفد اللبناني قد لقى اهتمام وترحاب كبيرين منذ وصوله إلى أرض الشهداء.
وفي حديقة بيروت اختتم الوفد الكشفي اللبناني برنامجه الكشفي بمفاجأة السفير اللبناني محمد حسن, باحتفال عيد ميلاده الـ50 في جو يملؤه السعادة والفرح, حيث هنئ كل الحاضرين السفير بعيد ميلاده متمنينا له كل السعادة في حياته والنجاح والتألق مستقبلا.
رئيس بلدية الجزائر الوسطى عبد الحكيم بطاش لـ”الحوار”:
الكشافة مدرسة تربوية..وعلينا ترسيخ ثقافتها في مجتمعنا
قال رئيس بلدية الجزائر الوسطى, عبد الحكيم بطاش, إن الكشافة الإسلامية الجزائرية أضحت فاعل من فواعل المجتمع المدني, مضيفا ان هذه الهيئة ومنذ أن استلم قائدها العام محمد بوعلاق المشعل قد خطت خطوات كبيرة خاصة وأن عدد أفرادها قد تضاعف بنسبة كبيرة وهذا راجع إلى السياسة الحكيمة وطريقة التسيير الإداري داخل القيادة العامة.
ووصف بطاش, الكشافة بالمدرسة التربوية, التي تحضن كل الأجيال, مبرزا أن إدارته ستكون تحت تصرف قيادة العامة للكشافة الجزائرية وتهتم بكل انشغالاتهم, خاصة تلك المتعلقة بالبرامج والنشاطات وذلك بالتنسيق مع المدير العام وكل أفراد طاقمه بغية تطوير وتكوين الشباب وترسيخ ثقافة الكشاف لدى أفراد المجتمع.
وبخصوص غرس شجرة الأرز بحديقة بيروت التي استضافت الوفد البناني والجالية اللبنانية وفي مقدمتهم السفير اللبناني بالجزائر محمد حسن, قال بطاش إن هذه الشجرة تعبر عن مدى تقارب وصداقة الشعبين الجزائري واللبناني.

مقالات ذات صلة

إغلاق