الدبلوماسي

نتمنى اعتماد الدينار الجزائري في تونس

مدير مكتب الديوان الوطني للسياحة التونسية بالجزائر فؤاد الواد لـ"الحوار":

5 مليون و 150 ألف سائح أجنبي دخلوا تونس
الأسعار ليست من صلاحيات الديوان.. ولكن تحدد وفق العرض والطلب

يستعرض لنا مدير مكتب الديوان الوطني للسياحة التونسية بالجزائر, فؤاد الواد, أهمية السوق الجزائرية لدى تونس في مختلف المجالات خاصة تلك المتعلقة بالمجال السياحي, بالإضافة إلى ارتفاع الأسعار بعد عودة الأوربيين, وكذا الحديث المتداول مؤخرا حول اعتماد الدينار الجزائري في تونس. قبل أن يختم بلغة الأرقام عدد السياح الأجانب الذين دخلوا تونس بصفة عامة والجزائريين بصفة خاصة منذ الأول من جانفي 2018 إلى غاية 20 أوت 2018.

* مؤخرا شهدنا رفع أسعار الفنادق التونسية خاصة بعد عودة نسبية للسواح الأوروبين على غرار ألمانيا واسبانيا بولندا روسيا وغيرها، إلى ماذا تعود هذه الزيادة؟

– صحيح كان هناك ارتفاع لأسعار الفنادق وهذا بطبيعة الحال يعود لعدة أسباب بصفة أن الفنادق تعتبر ضمن القطاع الخاص ولا يحق للدولة أن تتدخل فيه أو تحدد الأسعار.
مهمتنا مراقبة الخدمات وليس الأسعار, ولذا يجب أن نؤكد أن عملية العرض والطلب هي التي تتحكم في الأسعار، صحيح أن هناك عودة للأسواق الأوروبية لكن هذا لن يكون على حساب السائح الجزائري, وهذا الأخير لديه مكانته في السوق الداخلية حيث يمثل تقريبا 30% من السياحة الإجمالية.

* لاحظنا تعليمات يمكن القول بأنها جديدة في الفنادق التونسية توصي بعدم استقبال سياح جزائريين أو تونسيين، لمصلحة من تصب هذه الخطوة خاصة وأن السائح الجزائري غير معتاد على هذه التعليمات ؟

– نعم هناك فنادق بجزيرة جربة ومدينة الحمامات على غرار فندق سندباد وفندق جربة ذات 5 نجوم فما فوق وغيرها. هنا يجب أن نطرح سؤال هل هناك اتفاقية بين النزل ووكالات الأسفار؟ إذا كان لا فهو يتعامل وفق القانون الداخلي. أما إذا كانت هناك اتفاقية فهنا يجب على وكالة الأسفار تقديم شكوى رسمية فورا لوزارة السياحة أو لمندوبية الصناعة التقليدية الأقرب لها تذكر فيها بأن فندق معين لم يحترم الاتفاقية الموجودة بيننا.
إن الاتفاقية المبرمة بين الطرفين هي التي تحدد نوعية الإقامة والأسعار والأماكن والغرف وتأكد على الحجز رسميا وتحمي الجميع قانونيا.

* هناك بعض الأخبار المتداولة تقول بأنه سيتم اعتماد الدينار الجزائري في تونس كخطوة لتسهيل استقطاب السياح ؟

– لا أملك فكرة على هذا الموضوع كما أن هذا الاعتماد إذا كان له القدر ليتم فإنه سيكون من صلاحيات وزارة المالية في كل من تونس والجزائر بالإضافة إلى محافظ البنك المركزي لدى البلدين.
نحن نتمنى ذلك لكن هذا يعود إلى الجهات الرسمية المتخصصة في القطاع المالي والقرار الأخير ستتخذه حكومة البلدين.

* هل هناك مشاريع ثنائية في المجال السياحي بين البلدين لم يكشف عنها بعد؟

– نعم هناك اتفاقيات بين وزارتي السياحة والصناعة التقليدية في تونس مع نظيرتها في الجزائر والمتمثلة في شراكة عمل ثنائي على مستوى الإطارات حاليا يتم التحضير لها شهر نوفمبر وندرس ما هو التبادل الذي يجب أن ندعمه على مستوى الصناعة التقليدية كالمشاركة الصناعيين والحرفيين في المعارض التي تقام في تونس وتخصيص فضاءات للديوان الوطني للصناعة في تونس للمشاركة هنا في معارض الجزائر كذلك على مستوى التكوين وتبادل الخبرات وبالتالي نحن مستعدون لأي اتفاقيات شراكة مع الإخوان الجزائريين وهذا كتدعيم للعلاقات الثنائية بين البلدين على أعلى مستوى.

* كم عدد الجزائريين الذين زاروا تونس لحد الآن؟

– منذ 1 جانفي 2018 إلى غاية 20 أوت 2018 زار تونس 1.480935 جزائري..ونحن جد متفائلين ليصل العدد إلى 3 مليون سائح جزائري نهاية السنة.

* حسب توقعات وزارة السياحة التونسية, تقول بأنها ستستقبل حوالي 8 مليون سائح في 2018 هل توافقونها الرأي؟

– إن شاء الله هذا ما نتمناه نحن سنعمل ما في وسعنا لتحقيق ما نطمح إليه.

* كم بلغ إجمالي السياح في تونس لحد الساعة؟

– بلغ عدد السياح في تونس إلى غاية 20 أوت, 5 مليون و 150 ألف سائح.

* كلمة أخيرة للسائح الجزائري؟

– نقول للسائح الجزائري مرحبا بك أنت شقيق ولست سائحا يجب أن نعي بأن المشاكل موجود في كل أنحاء العالم ونحن نسهر على خدمته وتلبية حاجياته وكل مندوبيات تونس موجودة لتسجيل أي تجاوزات قد تقع في حقه أو في حق أي كان وهي ستتخذ كل الإجراءات القانونية.
ولكي يضمن كل حقوقه عليه أن يحجز مسبقا في وكالة أسفار معتمدة من طرف وزارة السياحة الجزائرية، عطلة سعيدة لكل الأشقاء الجزائريين.

مقالات ذات صلة

إغلاق