ثقافة

“من هنا مروا” وثائقي يروي أحداث مؤتمر الصومام وبطولات مجاهدي الصف الثاني 

شرع المخرج عبد الباقي صلاي في تصوير فيلم وثائقي يتناول لحظات انتهاء مؤتمر الصومام من خلال تتبع خطوات قائد الولاية التاريخية الثانية المجاهد لخضر بن طوبال ونائبه الشهيد زيغود يوسف.

الفيلم الوثائقي التلفزيوني الذي سيحمل عنوان “من هنا مروا” والذي سيقدمه المخرج في 52 دقيقة، من إنتاج مؤسسة “ناليمو” للإنتاج التليفزيوني والسينمائي.

وتسلط كاميرا عبد الباقي صلاي الضوء على مسار بن طوبال وزيغود يوسف من خلال شهادات حية لمجاهدي منطقتي جيجل والميلية، ومن خلال الوقوف على أهم الأماكن التي مرّ بها الرجلان خلال رحلتهما.

كما يكشف الوثائقي أسرار مؤتمر الصومام والدور الخطير الذي لعبه هذا المؤتمر في مسار الثورة، الأمر الذي جعل زيغود يوسف يصفه بمقبرة الثورة. ويعتبر المخرج أن هذا الفيلم لا بد من إنجازه في هذا الظرف تحديدا، للكشف عن الوجه الآخر للزعماء وعلاقتهم بالشعب الجزائري، كما أنه سوف يسلط الضوء على الصف الثاني من المجاهدين والشهداء، وما قدمه هؤلاء الثوار ميدانيا، إلى جانب زعماء الثورة، فضلا عن خلفيات مؤتمر الصومام وما حدث فيه من مناوشات واختلافات فكرية جذرية، جعلت الشهيد زيغود يوسف يقول لمرؤوسيه في منطقة القلعين “بأن مؤتمر الصومام قضى على الثورة نهائيا”.

الوثائقي سلط الضوء أيضا على المعارك التي قام بها الصف الثاني من المجاهدين والشهداء خلال الثورة التحريرية ومساهمتهم في تكبيد الاستعمار الفرنسي خسائر فادحة، مع تقديم شهادات هامة  لمجاهدين عايشوا هذه المعارك، وإخراج أبطال لم يذكرهم الإعلام من قبل من دائرة الظل والنسيان.

خيرة بوعمرة

مقالات ذات صلة

إغلاق