ثقافة

كتاب جزائريون يطلّون من أجنحة دور نشر أجنبية بعد تجربة النشر المحلي

 

خيرة بوعمرة /حنان حملاوي

يوقّع العديد من الكتاب الجزائريين مشاركتهم ضمن فعاليات الطبعة العشرين من فعاليات الصالون الدولي للكتاب خاصة دور النشر المصرية واللبنانية، توجّه يحمل بين طياته عديد القراءات التي تعكس واقع النشر في الجزائر والذي باتت تميزه حالة من الفوضى والضبابية من جهة، هروب الكاتب الجزائري من سياسة الناشرين الجزائريين الذين باتوا يستغلون المؤلفين بشكل مبالغ فيه رغم ما أولته وزارة الثقافة سابقا من دعم للنشر في السنوات الأخيرة ليبقى للكاتب الجزائر التوجه لدور النشر العربية حيث ترتسم معالم النشر بما يحفظ حق الكاتب والناشر في آن واحد. الحوار تقف في هذه الورقة على جديد إصدارات الكتاب الجزائريين الذين سيطلون خلال فعاليات الصالون المزمع تنظيمها في الفترة الممتدة ما بين 27 أكتوبر و 7 نوفمبر، من خلال أجنحة دور نشر أجنبية.

 

  • لميس سعيدي وعبد الرزاق بوكبة يطلان من جناح دار العين المصريةlamisse saidi

 

ستكون دار العين المصرية حاضرة ضمن أجنحة سيلا 2015 بثمان عنواين لكتاب جزائريين، من أبرزهم الشاعرة لميس سعيدي والكاتب عبد الرزاق بوكبة، حيث صدر للميس سعيدي خلال الأيام الفارطة كتاب “الغرفة 102″، يقع الكتاب في 104 صفحة من القطع المتوسط. و”الغرفة 102” هي تلك الغرفة التي مكث فيها والدها الدكتور محمد سعيدى آخر أيام مرضه وقبل رحليه، وهو الذي يعد واحدا من المثقفين الجزائريين الذين أثروا المكتبة الجزائرية بنفائس الكتب منذ سنوات السبعينيات.

 

  • كفن للموت ..15 نصا قصصيا بقلم عبد الرزاق بوكبةboukaba

 

تضم المجموعة القصصية “كفن للموت” لعبد الرزاق بوكبة الصادرة عن دار العين المصرية خمسة عشر نصًا قصصيًا، تشترك كلها في ثيمة واحدة هي الموت، وفي نفس الشخوص، خاصة الزبير بن نجمة وسارة الأشهب، بحيث يمكن للقارئ أن يقرأ كل نص منفردًا، كما يمكنه أن يقرأ المجموعة كاملة بما يوحي أنها رواية.

 

  • عن دار الساقي اللبنانية لحبيب السايح حاضر بـ”كولونيل الزبربر”..

 

تتناول رواية “كولونيل الزبربر” للروائي لحبيب السايح والصادرة عن دار “الساقي” اللبنانية، حقبة شائكة في تاريخ الجزائر وقصة الانكسار الذي بدأ غداة الاستقلال واستمر إلى الآن، من خلال التداخل الروائي بين وقائع الثورة التحريرية الجزائرية وأحداث “المحنة الوطنية” في تسعينيات القرن الماضي، انطلاقا من المكان نفسه الذي شهد الحدثين الكبيرين في تاريخ الجزائر المعاصر.

 

  • ميلود يبرير يختار جناح دار الجديد اللبنانية ليطل على قرائه في سيلا

 

يوقّع الروائي ميلود يبرير حضوره في معرض الكتاب برواية، “جنوب الملح” بنشر مشترك بين دار الجديد ببيروت ودار البرزخ بالجزائر وستكون حاضرة في جناح هذه الأخيرة، الرواية الفائزة بجائزة الشارقة للإبداع العربي فرع الرواية، تتحدّث عن شاب جزائري اسمه مصباح، مصباح المصوّر الذي يتدرّب على الرؤية ويتدرّب أيضا على العمى، لا تخلو حياته من هذا التناقض، وتكشف  في الرواية أيّ النقيضين سينتهي إليه مصباح.

 

  • ضفاف اللبنانية تعرض للكاتبين الجزائريين محمد جعفر وأحمد طلباوي

 

يعالج الكاتب محمد جعفر ضمن روايته مزامير الحجر”الصادرة عن منشورات الاختلاف بالجزائر، ومنشورات ضفاف في لبنان، أزمة المثقف في التسعينيات والتي لا تكاد تختلف عن الراهن وما نعيشه اليوم من تعيقدات بعد المد الإسلامى وتأثيراته الحاصلة على الفرد والمجتمع، حيث يوضح في عمله أن الواقع المخيف جعل المثقف رهن المبدأ والواقع، مضيفًا: الراهن والوضع العربي الحالي جعلني أستعيد فترة التسعينيات فى الجزائر والعشرية السوداء.

 

  • رواية “مذكرات من وطن آخر” تبحث في أزمة الانتماء

 

من جهته يبحث الكاتب أحمد طلباوي في روايته “مذكرات من وطن آخر” الصادرة عن منشورات الاختلاف بالجزائر وضفاف بلبنان، عن معنى الانتماء، من خلال نص على شكل خطاب أو اعتراف يقارب مفاهيم الغربة والوفاء والحب عبر قصة صديقين علاوة دراز، ومصطفى عبد الباقي اللذين يعرفان مصيرا متقاطعا، ففي حين يفتقد علاوة العائلة ينفر مصطفى من أسرته غير السوية ليهاجر ويترك رعاية أمه لصديقه.

 

  • ياسمينة خضرة يكتب نهاية معمر القذافي في “ليلة الرئيس الأخيرة”yassmina khedra

 

يعود الروائي ياسمينة خضرة عبر عمله “ليلة الرئيس الأخيرة” الصادر عن دار جوليار الفرنسية بالزمن إلى الوراء ليحكي سيرة حياة الرئيس الليبي المثير للجدل معمر القذافي، حيث يروي الكاتب الجزائري تفاصيل الساعات الأخيرة من حياة الزعيم الليبي  انطلاقا من مدرسة صغيرة بمدينة سرت، حيث كان القذافي مختبئا يترقب وصول العون بعد أن حاصرته جحافل الثوار.

 

  • ومنهم من اختار الناشرين المحليين
  • علاوة كوسة حاضر برواية “بلقيس” ضمن جناح منشورات الفاصلة

سيكون علاوة كوسة حاضرا برواية “بلقيس “وراوية “ريح يوسف”، الحائزة على جائزة علي معاشي، ومجموعتين قصصيتين هما”أين غاب القمر”، “هي والبحر” عن منشورات فاصلة. رواية “بلقيس”تتحدث عن قصة حب عميق بين بلقيس وخليل وهما أستاذان جامعيان يجمعهما الحب والحاضر والأحلام، لكن تفرقهما الذاكرة والماضي الذي عاشاه. أما المجموعتان القصصيتان فملؤهما الحب، الحزن، .البحث عن الخلاص من واقع مرير ويتضمنان أسئلة الوجود الإنساني المعاصر، وتناقضات الواقع بين فرح وحزن، حرية وقيد حضور وغياب.

 

  • دار الكتاب العربي تقدم “رحلة شفاء” ضمن جديد إصداراتها

 

عن دار الكتاب العربي الجزائرية سيكون الروائي الشاب بن زخروفة محمد حاضرا ضمن أروقة الصالون الدولي للكتاب في طبعته الجديدة، وذلك بتوقيعه على رواية “رحلة الشفاء”، وهي رواية اجتماعية تسلط أحداثها الضوء على موضوع شغل عقل الإنسان لعهود مضت ولا يزال، هو الركن الشاغل والعاقبة السيئة التي يتعوذ منها أي إنسان لسبب أن هذا الأمر الخفي له قدرة كبيرة في تغيير نفسية المرء وقلب حياته رأسا على عقب وتحويل استقراره وسعادته إلى هم وغم واضطراب دائم. هو موضوع السحر الذي تتطرق إليه أحداث الرواية والذي حول حياة عائلة العم جعفر من نعيم محمود إلى وضع مذموم محتقر.

 

  • الكاتب سعيد بن زرقة يطل من دار الساحل بـ”المدية أسماء وأماكن”

بعنوان “المدية أسماء وأماكن” يقدم الباحث والكاتب “سعيد بن زرقة”جديده ضمن أجنحة دار النشر “الساحل”، الكتاب مساهمة في الحفاظ على الذّاكرة الوطنية، وذلك بتخليد رموزها وأعلامها، ويندرج المؤلَّف أيضا في إطار تكريس الثقافة الجوارية المحلّية، التي تعتبر نافذة مضيئة نطلُّ من خلالها على المشهد الوطني والعالمي، ومع ذلك نعترف أن الكتاب في طبعته الأولى هو مشروع مفتوح على أسماء أخرى جديدة وأمكنة متخفية.

 

  • أمين الزاوي يظّل وفيا لدار البرزخ الجزائرية-AMINE_ZAOUI

كتب الروائي الجزائري أمين الزاوي على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أن دار البرزخ للنشر في الجزائر أعادت طبعة روايته “يصحو الحرير” التي صدرت سنة 2002 عن دار الغرب للنشر، وجاءت الطبعة الجديدة موشحة بكلمة للناقد الدكتور مخلوف عامر.

وتتعدد المواضيع التي تعالجها الرواية، والتي تعد من ضمن الأجناس الأدبية التي تتخذ من أحداثها ومن مواضيعها المرأة  التي تعبر عن ذاتها بخطاب إيديولوجي وتسعى للتغيّر وإثبات الوجود، ومنه كانت مقتطفات من روايات جزائرية عن حكاية امرأة جزائرية كرمز للوطن والتضحية والتحدي ورمزا للأسطورة.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق