ثقافة

بوسعادة تجدد لقائها مع الفن السابع :أيام كردادة للفيلم القصير تستقطب نجوم وهواة السينما الجزائرية

بعد أن كانت بوسعادة لسنوات طويلة  فضاء طبيعيا لتصوير اكبر الأعمال السينمائية الغربية والعربية على غرار فيلم “سامسون ودليلة “عام 1949 ،”الطاكسي المخفي “عام 1989، “اشواك المدينة” عام 2008 وغيرها من الأعمال ،هاهي اليوم تستقطب تستقطب المخرجين الهواة ونجوم السينما باحتضانها أيام كردادة للفيلم القصير والتي تعتبر التظاهرة السينمائية   الأولى من نوعها في المدينة .

حيث احتضن المعهد الوطني للفندقة نهاية الأسبوع فعاليات التظاهرة التي استمرت ثلاثة أيام عرض خلالها حوالي 30عملا تنافسوا على الجائزة الأولى، حيث افتتح التظاهرة فيلم الانتحار بلعجيلة رضوان تلاه مجموعة من الأفلام على غرار خسوف الإبداع لعبد العزيز ايت بلقاسم الطلقة الأولى ميمون بن حليمة الهواري ، العار لبوناب خالد ، محمد قادري “قريقش تيليكوموند لكحالي عبد الغاني وغيرها من الأفلام القصيرة .

التظاهرة تحولت إلى ملتقى سينمائي كبير بحضور نجوم السينما الجزائرية على غرار الفنانة القديرة عايدة قشود ، حفيظة بن ضياف جمال بوناب زينب عراس سيد علي بن سالم عز الدين بورغدة وغيرهم من الأسماء التي كانت في لقاء مباشر مع المواهب الشابة لتأطيرها وتوجيههم بتقديم النصائح لهم .

التظاهرة التي قام بتنظيمها المكتب الولائي للمنظمة الوطنية لشباب الجزائر بالمسيلة  عرفت في يومها الأول تنظيم وقفة تأبينية خاصة للراحلة فتيحة بربار  التي وفاتها المنية مطلع العام الجاري .

وعلى هامش فعاليات التظاهرة تم تسطير برنامج خاص من تنظيم ورشات  أطرها كل من بوراس التوفيق ، جمال باشا وعنتر دعوش

للتعريف بفن التصوير ، التركيب والتصميم الالكرتوني ثلاثي الأبعاد موجه لطلبة علوم الإعلام والاتصال وهواة الإخراج السينمائي ، مع تنظيم جولات سياحية لفائدة المشاركين للتعريف بأهم مكاسب المدينة الأثرية ومناطقها السياحية على غرار زاوية الهامل ومتحف نصر الدين ديني” وخرجة للأحياء العتيقة بمدينة بوسعادة التاريخية .

الهدف من هذه التظاهرة حسب ما صرح به برابح نور الدين المشرف العام على التظاهرة والذي عمل على اطلاق هذه التظاهرة  هو محاولة صقل مختلف المواهب الشبانية في الإخراج السينمائي وإعطائهم فرصة للتعارف وتبادل الخبرات وكذلك السماح لهم بالاحتكاك عن قرب بالمختصين في مجال السمعي البصري والاستفادة منهم، أما عن فكرة التظاهرة فيوضح “فكرة العمل جاءت مباشره بعد مشاركتي في أيام الفيلم القصير بسيدي بلعبلس.

حنان حملاوي

 

مقالات ذات صلة

إغلاق