ثقافة

لم أسرق سيناريو “أولاد الحلال”..وهذه تفاصيل مشاركتي

الممثل والمخرج عبد القادر جريو يوضح لـ"الحوار":

 

 

لا أريد التعليق على الجزء الثاني مندقيوس ومقيوس

انتظروا الكثير من المفاجآت في أولاد الحلال..وهذا سبب توحيد اللهجة

سألته: حنان.ط

 

أوضح الممثل والمخرج عبد القادر جريو في اتصال هاتفي مع “الحوار” أنه قام بالمعالجة الدرامية لمسلسل “أولاد الحلال” الذي يعرض على قناة الجزائرية، نافيا أن يكون قام بسرقة السيناريو من أحد الأفلام المصرية، كما يتحدث جريو عن سلسلة “دقيوس ومقيوس”، وخصوصية مشاركته هذا العام، وبعض التفاصيل عن العمل.

 

* بعد عرض الحلقة الأولى من مسلسلأولاد الحلال، تم اتهامك بسرقة السيناريو من أحد الأفلام المصرية ما تعليقك؟

دعوني أوضح شيئا أولا، أنا قمت بالمعالجة الدرامية للعمل، ولا أشاهد الأفلام المصرية، حتى أنني لا أعرف الفيلم الذي ذكرتموه، هذا كل ما أستطيع قوله.

 

* بعد النجاح الذي حققته في مسلسل الخاوة2، تطل على المشاهد في أولاد الحلال عبر إحدى الشخصيات الرئيسية حدثنا عن العمل؟

مسلسل”أولاد الحلال” الذي يعرض على قناة الجزائرية وان، يحكي قصة إخوة يبحثون عن أصولهم، ولا يعرفون شيئا عن نشأتهم سوى صور لهم حين كانوا في الملجأ، ينطلقون في رحلة بحث عن أمهم ويقصدون أحد الأحياء الشعبية” الباهية” بحثا عن الحقيقة ومن هناك تبدأ الأحداث.

هذا من جهة، ومن جهة أخرى هناك مجموعة من القصص التي يحملها المسلسل، الزوجان اللذان لا ينجبان، الأم التي تعاني في تربية أبنائها وحدها وغيرها من المواضيع التي ستتابعونها عبر حلقات العمل.

 

* ما الجديد الذي يحمله العمل ودورك بالتحديد؟

ربما من ناحية سير الأحداث التي تتم بوتيرة عالية وكذلك طريقة التصوير، حيث حاولنا أن نقترب أكثر من الواقع الذي نعيشه.

أما عن دوري، فأجسد الشخصية الرئيسية للعمل والتي تتمحور عليها أغلب الأحداث..دور مختلف تماما عن باقي الأدوار التي جسدتها من قبل ..بطل يحمل جانبا مظلما وجانبا إيجابيا..عكس ما كان يتداول من قبل أن البطل لا يخطىء.

 

كيف كانت أجواء العمل خاصة مع المخرج نصر الدين سهيلي؟

كان تناسق كبير بين فريق العمل، واندمج الممثلون مع الفريق التقني التونسي وكان تفاهم كبير بينهم، تحت قيادة المخرج نصر الدين سهيلي الذي عرف كيف يدير الأمر بطريقة جيدة.

 

خلافا لما كنا نشاهده في الأعمال الدرامية السابقة اعتمد الممثلون على لهجة واحدة لماذا جاء هذا الخيار؟

في الحقيقة كان هذا بمثابة تحدٍ لفريق العمل، خاصة أولئك الذي لا يتحدثون هذه اللهجة “الوهرانية” وتم الاستعانة بمعلم خاص كان يوجههم وأعتقد أنهم نجحوا في التحدي بنسبة كبيرة جدا.

وأشير هنا أنه من بين الأسباب التي دفعتنا إلى هذا الخيار هو أن أغلب مسلسلاتنا أو كلها منذ الاستقلال تعتمد على اللهجة العاصمية فقط، لهذا أردنا الالتفات إلى جهة أخرى من الوطن “الغرب”، بالإضافة إلى أن موضوع المسلسل يتطلب اعتمادها.

 

* يتم بث موسم 2 من السلسلة الكوميدية الشهيرة دقيوس ومقيوس التي حققت نجاحا كبيرا العام الماضي لكنك لم تشارك فيها، هل ممكن أن نعرف لماذا؟

في الحقيقة لا أريد أن أتكلم عن الموضوع نهائيا، وأتمنى النجاح لفريق العمل.

 

* ماهو رأيك في ما بث خلال اليوم الأول من رمضان على القنوات الجزائرية خاصة الأعمال الكوميدية والدرامية؟

لا أستطيع أن أقدم حكما أو رأيا عن ما تم بثه عبر القنوات الجزائرية خلال أول أيام شهر رمضان الكريم لأنني لن أكون موضوعيا، ولكن الملاحظ أن هناك تنوع في الإنتاج وهذا في فائدة المشاهد الجزائري الذي سيجد خيارات كثيرة، هذا من جهة، ومن جهة أخرى عندما تكثر الأعمال تكون هناك منافسة وبالتالي نصل إلى الاحترافية.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق