ثقافة

أمين الزاوي :علينا تجنيد الكل لتدريس التربية الجنسية … والحجاب مجرد تغليف

فيما وصف الحجاب بعملية التغليف..
أمين الزاوي يدعو إلى تجنيد الأطباء والنفسانيين لتدريس التربية الجنسية !!!
الجنس أصاب المجتمعات الإسلامية بانفصام الشخصية

دعا أمين الزاوي إلى ضرورة أن تتحمل وزارة التربية الوطنية مسؤولية تدريس مادة “التربية الجنسية” لرفع الوعي “الثقافي الجنسي” عند الجيل الجديد حسبه.
إيمان.ب
اعتبر الروائي أمين الزاوي أن تدريس مادة “التربية الجنسية” في المدارس ليس بالأمر الهين، فهذا القرار يحتاج حسبه إلى تجنيد “الأطباء” والمتخصصين النفسانيين للقيام بهذه المهمة الحساسة والشفافة، كما يجب التفكير في تكوين مكتبات ورقية أو إلكترونية رقمية متخصصة في هذا الباب لتكون بين أيدي المدرسين والتلاميذ سندا كي يتحقق الهدف من تدريس هذه المادة”، مضيفا: انطلاقا من واقع اجتماعي يعيش وضعا فوضويا وكارثيا في الحياة الجنسية فقد دق “ناقوس” الخطر مجموعة من الأطباء والمثقفين والسياسيين الجزائريين، وهو ما جعل الأمر يصل إلى غرفة البرلمان الجزائري.
وتحدث الزاوي طويلا عن الجنس في مقال له نشر أمس على جريدة “العرب”، وقال: ظل الجنس طابو أمام الجميع، حيث يعم المجتمعات الإسلامية نوع من انفصام الشخصية، فهي من جهة من أكثر المجتمعات استهلاكا لثقافة الجنس… ومن جهة أخرى هي أكثر المجتمعات التي تنادي “نفاقا” بالطهرانية.
مضيفا: أمام فوضى الحياة الجنسية التي يعيشها الإنسان في العالم العربي والمغاربي جراء تراكم ثقافة الحشمة والمنع والأخلاق التقليدية المغلفة في خطابات بقشرة دينية، بدأت بعض الأصوات العلمية من اختصاصات متعددة من أطباء مختصين في الأمراض الجنسية وعلماء نفس وعلماء اجتماع وفلاسفة وكذا بعض الفنانين من الأدباء والسينمائيين والتشكيليين والمسرحيين ترتفع منادية بمواجهة هذا الواقع مواجهة صريحة وعلمية بعيدة عن كابوس الدين وهوس الأخلاق القاتلة.

لقد ظل الجنس “طابو” أمام الجميع

وواصل صاحب “يهودي تمنطيط الأخير” كلامه بالقول”لقد ظل الجنس طابو أمام الجميع، حيث يعم المجتمعات الإسلامية نوع من انفصام الشخصية، فهي من جهة من أكثر المجتمعات استهلاكا لثقافة الجنس في شكلها الاستهلاكي السطحي، والمتمثلة في أفلام الخلاعة الخالية من أي حس جمالي أو علمي أو بيداغوجي، واصفا المجتمع الإسلامي بالمنافق”، ومن جهة أخرى هي أكثر المجتمعات التي تنادي “نفاقا” بالطهرانية و”تغليف” المرأة بمختلف أشكال “الأقمشة”.
وأشار الزاوي في معرض حديثه إلى أن بعض الفقهاء والأدباء المسلمين من المشرق والمغرب من القدامى، قد كتبوا عن هذا الموضوع وبحس تربوي جريء قد يصل أحيانا إلى “الإروتيكا”، كما فعل السيوطي والنفزاوي والجاحظ وأبونواس وغيرهم…كما لم يتردد كتاب الحديث والشريعة من الوقوف على التفاصيل الدقيقة عن العمليات الجنسية بين المنتمين إلى جنسين مختلفين أو بين المنتمين إلى الجنس الواحد المتشابه. فقد كتب المسلمون كثيرا عن الجنس وعن المثلية والسحاقية وغيرها دون تردد.

انفصام في السلسلة الثقافية الإسلامية

ويبدو لي أن انفصاما وقع في السلسلة الثقافية الإسلامية إذ ومنذ النهضة الإصلاحية الإسلامية انقطعت النخب الإسلامية عن جزء من تراثها، واكتفت بجزء واحد منتخب بصفوية أوصل مجتمعاتها في نهاية المطاف إلى هذه الفوضى الجنسية.
ومما زاد الإنسان العربي والمغاربي المسلم غرقا في هذه الفوضى حسب الزاوي هو هذا الفيضان من التكنولوجيا التي تحاصره من كل جهة، والتي تجرف معها إليه كل ثقافات العالم لتصل إلى طعامه ولباسه ومركبه وسريره وهو الأمر الذي ولّد خللا في سيكولوجية الفرد المسلم، “المحاصر” باسم دين متشدد متطرف يحمله فقهاء الفتاوى الخارجة عن التاريخ، يمنعون عنه كل أشكال التعبير عن هواجسه الجنسية، ويحرمون كل اتصال بين الرجل والمرأة خارج الزواج أو خارج “المحرم” !!!.
ولأن صوت الفقيه المتشدد منتهي الصلاحية التاريخية والفكرية وفقا لتعبير الزاوي أعلى من صوت العالم الطبيب والفيلسوف والفنان الذي يجس نبض الحياة بكل تجلياتها في المجتمع، ولأن الأمر كذلك فقد بدت التربية والثقافة الجنسيتين مسألة غائبة ومغيبة ومحرمة ومن المسكوت عنه في بلدان المشرق وشمال أفريقيا، وهو ما زاد من هذه الفوضى وبالتالي يعرف المجتمع أمراضا جنسية خطيرة ليس بين الشباب فقط إنما بين الكبار أيضا، كالاغتصاب والأمراض المتنقلة عبر العلاقات الجنسية السرية.

مقالات ذات صلة

إغلاق