ثقافة

واسني الاعرج مهتم بالسينما الايرانية والسبب !!!

لقاء خاص مع المخرج مسعود كيميايي

سيشارك الروائي الجزائري المعروف “واسيني الأعرج”، وزوجته الشاعرة “زينب الاعوج”، في مؤتمر ادبي وسينمائي في إيران الاسبوع القادم.
اكرم.ع
اوضحت مديرة قسم دراسات المرأة في معهد العلوم الإنسانية “شكوه حسيني” في مقابلة مع وكالة مهر للأنباء، أن الروائي الجزائري المعروف “واسيني الأعرج” والذي يوجد في رصيده العديد من الكتب والرويات، سيحضر في مؤتمر ادبي وسينمائي في إيران حول “العلاقة بين الادب والسينما”.
وأضافت أن الاعرج وزوجته “زينب الاعوج”، من اساتذة جامعة الجزائر وسوربن، منوها إلى انهما لبيا دعوة إيران سابقا وحضرا في مؤتمر تحت عنوان “الادب الجزائري المعاصر”، كما ان الان تبعا للمواضيع التي يدرسونها في جامعة “سوربن” والتي تتحدث عن “العلاقة بين الادب والسينما” تم دعوتهم للمشاركة في المؤتمر حيث قد قبلا الدعوة.
وتابعت حسيني ان المؤتمر سيستمر لمدة ثلاثة ايام بالتعاون مع مؤسسة سينما “فارابي”، والمدرسة الوطنية للسينما في طهران.
واشارت إلى ان برنامج المؤتمر ستضمن قراءة لاعمال الاعرج من قبل الطلاب إيرانيين الذين قاموا بدراسات وابحاث على اعمال الأعرج.
كما سيكون هناك حوار مشترك للاعرج والمخرج الايراني مسعود كيميايي تحت عنوان السينما الإيرانية من وجهة عربية. كما ستقوم “زينب الاعوج”بالقاء كلمة تتمحور حول النساء العاملات في السينما الإيرانية والعربي.
ويعد واسيني الأعرج أكاديمي وروائي جزائري. يشغل اليوم منصب أستاذ كرسي في جامعة الجزائر المركزية وجامعة السوربون في باريس. يعتبر أحد أهمّ الأصوات الروائية في الوطن العربي، إذ ألف العديد من الروايات المشهورة مثل طوق الياسمين، ورواية رماد الشرق، ومملكة الفراشة.
ولد واسيني الأعرج بتاريخ 8 أب 1954 في سيدي بو جنان في ولاية تلمسان وحصل على درجة البكالوريوس في الأدب العربي من جامعة الجزائر ثم انتقل إلى سوريا لمتابعة الدراسات العليا بمساعدة من منحة حكومية.
حصل على درجة الماجستير والدكتوراه من جامعة دمشق، عندما أنهى دراسته عاد إلى الجزائر وشغل منصبًا أكاديميًا في جامعته، جامعة الجزائر. وواصل تعليمه حتى عام 1994، وبعدها اضطر عند اندلاع الحرب الأهلية في الجزائر في التسعينات إلى مغادرة البلاد.
وبعد أن قضى وقتًا قصيرًا في تونس، انتقل إلى فرنسا وانضم إلى كلية جامعة السوربون الجديد، حيث درّس الأدب العربي.
يعد واسيني الأعرج كاتباً معروفاً في جميع البلدان الناطقة بالعربية والفرنسية. ومنذ أوائل الثمانينات نشر أكثر من اثني عشر كتابا. رواياته غالبا ما تتناول التاريخ المضطرب لموطنه الجزائر. ترجم بنفسه بعض كتبه إلى الفرنسية، وكتب اثنين على الأقل من كتبه باللغة الفرنسية قبل أن تصبح متاحة باللغة العربية

مقالات ذات صلة

إغلاق