ثقافة

لم أتوقع ردة فعل الجمهور حول مشهد انتحاري

قال الممثل عبد القادر سليماني انه لم يتوقع ردة فعل الجمهور الجزائري بعد مشهد الانتحار الذي جسده في الجزء الثاني من “الخاوة”، والتي ابكت الملايين.

أوضح الممثل عبد القادر سليماني، خلال نزوله ضيفا على برنامج “الجزائرية شو” الذي يعرض على قناة الجزائرية وان، انه عاش دور “جليل” الذي جسده في مسلسل الخاوة خاصة المشهد الذي بث في الحلقة الخامسة والمتعلقة بانتحاره نتيجة الحقرة والتهميش، مبرزا انه لم يشأ ان ينتهي الدور نظرا لدرجة تعلقه الكبيرة به.

وأعرب جليل عن أمانيه في ان تفتح لهم الابواب اكثر في التلفزيون لأداء اعمال في المستوى ترفع من بورصة الدراما الجزائرية، مضيفا: هذا الدور سيحملني مسؤولية اكبر تجاه جمهوري  والتفكير جيدا مستقبلا قبل تجسيد أي عمل.

للإشارة، اشعل مشهد من الحلقة الخامسة من مسلسل “الخاوة” في جزئه الثاني مواقع التواصل الاجتماعي، واعتبروه احسن مشهد عرفته الدراما الجزائرية عكس الواقع بعمق.

حيث صور  المشهد  موت احد الشباب في السجون بسبب التهميش، المشهد اثار ضجة كبيرة حيث اشاد نشطاء وفنانون بأداء الممثل واعتبروه من بين احسن المشاهد في الدراما الجزائرية.

وفي مشهد درامي يظهر العمل الشاب “جليل” داخل السجن يحاول الانتحار بعد منعه من التسجيل لاجتياز امتحان شهادة البكالوريا من قبل احد الحراس، وهو الحلم الذي انتظره منذ حوالي عام كان يحضر خلالها لاجتياز هذا الامتحان ليصدم برفض التسجيل وانتهاء المدة المخصصة لذلك، فيقرر الانتحار على مراى من زملائه في السجن.

لقطة درامية عكست  حال الشاب الجزائري الذي يحمل احلام  بسيطة… اهمها اسعاد والدته والارتباط في الحلال مع حبيبته.. ورقصة رفقة صديقه بحفل زفافه… شاب جزائري كل ما اراده هو اكمال دراسته والعيش في حرية رغم ما تعرض له من ظلم خارج وداخل السجن… لتغتال احلامه على يد حارس سجن.

إيمان. ب

مقالات ذات صلة

إغلاق