ثقافة

منع المؤسسات التابعة لوزارة الثقافة من استقدام الفنانين الأجانب

توجيه الأغلفة التي تمنح لهم للفنان الجزائري..ميهوبي:

أعطى وزير الثقافة عز الدين ميهوبي تعليمات صارمة بمنع المؤسسات الثقافية التابعة لقطاعه من توجيه الأغلفة المالية التي تقدمها الوزارة للفنانين الأجانب.

قال عز الدين ميهوبي إنه اتخذ مؤخرا قرارا يقضي بمنع المؤسسسات الثقافية التابعة للوزارة أن توجه الغلاف المالي الذي يخصصها لها قطاعه للفنان الأجنبي، والحث على أن يستفيد منها الفنان الجزائري للتكفل به وتشجيعه من أجل أن تكون له مكانة وصدى عربيا وعالميا.

وأضاف ميهوبي لدى استضافته صبيحة أمس على قناة النهار تي في “لايمكن لأي مؤسسة تابعة لوزارة الثقافة أن تنفق ما نقدمه لها على فنان أجنبي ولو كان عن طريق ممول، لأنه صيغة من صيغ تحويل المال إلى الخارج”.

وأرجع المسؤول الأول عن القطاع الثقافي في الجزائر تجاهل بعض الفنانين الأجانب الذين يحييون حفلات في الجزائر ويؤخذون أموالا ضخمة الحديث عنها بعد مغادرتهم، إلى عدم تمتع المؤسسات التي تدعوهم بالاحترافية  وعلق عن الأمر بالقول “العيب في المؤسسة التي تستقدم الفنانين ويتعلق الأمر هنا بمدى احترافيتها، حيث تفتقر لها”.

ورجع ضيف “قهوة وجرنان” للتأكيد على أن المطلوب اليوم هو التكفل بالفنان الجزائري، مشيرا في معرض حديثه إلى أن الجزائر تحصي حاليا حوالي 20 ألف منخرط في الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة، وقرابة 9 آلاف حصلوا على بطاقة الفنان من طرف المجلس الوطني للآداب والفنون، ويشكل 10بالمئة ممن يحظون بعضوية التأليف من منطقة تيزي وزو لوحدها.

وعاد ميهوبي ليؤكد “نحترم كل الفنانين العرب والأجانب، لهم قيمتهم ومكانتهم، وأن نستثمر فيهم أمر طبيعي للتسويق لصورة الجزائر وسياحتنا وثقافتنا…لكن الكثير من الفنانين الشباب يقولون لي تمنحون الملايير للفنانين الأجانب ونهمش نحن، لهذا الفرصة اليوم مواتية للتكفل بهم والاستثمار فيهم”.

حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

إغلاق