ثقافة

أخــــــاف من الأفــلام الثورية

فيلم أسوار القلعة السبع في عرضه الشرفي الأول.. أحمد راشدي:

 

رفض المخرج احمد راشدي الافصاح عن ميزانية فيلم ”اسوار القلعة السبعة”، الذي عرض امس للصحافة لأول مرة بدار الأوبيرا بوعلام بسايح بالجزائر العاصمة، واكتفى بالقول إن ما يقدم له قليل جدا.

قال المخرج احمد راشدي عقب عرض فيلمه” اسوار القلعة السبعة”،الذي انتح في اطار تظاهرة قسنطينة عاصمة الثقافة العربية، ان الميزانية التي تقدم له لإنتاج افلامه لا تتعدى ١بالمئة مقارنة بالميزانية التي تمنح للفريق الوطني الجزائري لكرة القدم، مضيفا انه يمكنه ان يقدم اكثر منه.

وتفادى ذات المخرج الحديث عن الميزانية الخاصة بالفيلم، وقال ان الامر من اختصاص المنتجة،

وعبر راشدي خلال حديثه عن خوفه من العمل الذي اقتبس عن رواية تحمل العنوان نفسه للكاتب محمد معارفية، وعلق بالقول:”كنت خائفا ولا ازال خائفا من الافلام الثورية، كلما انطلق في انجاز هذا النوع من الافلام، اتساؤل كيف انجز عملا مختلفا عن الآخر وبزاوية ورؤية مختلفة.

وعن عملية التصوير، ابرز راشدي انها تمت في ١٤ولاية، ولم يشا ان تصور في مكان واحد، كما يتم في بعض الافلام خاصة اذا تعلقت بأحد الابطال حيث يتم اختيار الولاية التي ينحدر منها .

وذكر راشدي خلال حديثه ان الفيلم جزائري مئة بالمئة، حيث تم التركيز على الشباب لانتاجه .

الفيلم الذي عرض للصحافة، جاء طويلا جدا، حيث قدم راشدي خلال ساعتان و٤٠دقيقة، قصة نضال ضد المستعمر الفرنسي، والتمسك بالارض، ويبدو ان صاحب فيلم ”لطفي” ركز كثيرا على الصورة، والبطولة الجماعية حتى يتفادى افلام السير الذاتية التي سبق وان اشتغل عليها.

العمل من بطولة حسان كشاش، مصطفى لعريبي، يوسف سحيري، حليم زريبيع، فوزي بن براهيم،مع مشاركة خاصة لبهية راشدي، عنتر هلال، وفضيلة حشماوي.

حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

إغلاق