ثقافة

  حميدة العياشي لـ”الحوار”:خطاب المؤسسات الثقافية البيروقراطي أفشل جذب المستثمرين

أرجع الكاتب والصحفي حميدة العياشي فشل المؤسسات الثقافية والتظاهرات الكبرى في جذب واستقطاب المستثمرين ورجال الأعمال إلى خطابها الذي طغت عليه البيروقراطية، فالمستثمر حسبه لم يجد شيئا ملموسا على أرض الواقع. كما كشف عياشي أنه يشتغل في الفترة الحالية على مشروع مسرحي سينطلق خلال الأشهر القادمة.

* وسط الوضعية التي تعرفها المسارح الجهوية والتقشف الذي ألقى بظلاله على التظاهرات المسرحية، يتم الإعلان عن تأسيس فضاء مسرحي؟

– تأسيس أو إنشاء مسرح بلدي “مسرح الجزائر الوسطى” هو إعادة الاعتبار للممارسة الطبيعية للمسرح، ففي السبعينات كانت هناك مسارح بلدية واليوم تم إعادة بعثها وهي مبادرة جميلة نتمنى أن تعمم على باقي البلديات وولايات الوطن، ضف الى ذلك أنه من خلال هذا الفضاء يمكن أن ننجز عروضا مسرحية في المستوى بإمكانيات متواضعة عكس المقولة التي سادت خلال السنوات السابقة ان المسرح يستلزم أموالا كبيرة لإنتاج أعمال في المستوى، وهذا ما كنا نلاحظه في التظاهرات الثقافية التي احتضنتها الجزائر مثل المهرجان الثقافي الافريقي وتلمسان عاصمة الثقافة الإسلامية، بعدها نقوم بفتح شباك التذاكر للجمهور، وإذا لم يستطع المسرح استقطاب الجمهور فما عليه إلا الانقراض.

* أنت عضو لجنة اختيار العروض الخاصة بمسرح الجزائر الوسطى الذي سيفتتح اليوم، تحدثت عن الأعمال المسرحية والجمهور، هل تقصد أن التركيز  سيكون على العروض التجارية؟

– لم أقصد العروض التجارية وإنما تحدثت عن التنوع في الاعمال وأقصد بذلك تقديم العروض الشعبية للجمهور العريض وفي نفس الوقت الانفتاح على التجارب الجديدة مع إعطاء اهمية للأعمال التي تستقطب أكبر عدد من الجمهور.

* ماهي المعايير التي ستركزون عليها في اختيار الأعمال التي ستعرض في المسرح الجديد؟

– سنركز على العروض الاحترافية، كما سنولي أهمية للعروض التي تعرضت للمراقبة خاصة ذات الطرح السياسي.

* فشلت العديد من المؤسسات الثقافية في استقطاب المستثمرين والخواص ما السبب في رأيك؟

– المشكل في الخطاب، ولم يكن هناك تحسيس في الميدان وانا كمثقف اقول إن الاستثمار يحتاج الى عملية تحسيس، وأشير هنا إلى أننا قمنا بتجربة على مستوى المسرح الصغير وكان متعدد النشاطات الثقافية وحصلنا على تمويل لمدة خمس سنوات.

والآن أشتغل على مشروع في العاصمة عبارة عن مسرح صغير سينطلق بعد أربعة أشهر، وعندما أقدم أعمالا سأعمل على استقطاب المستثمرين والممولين. الثقافة قادرة أن تكون مربحة لكن خطاب المؤسسات طغت عليه البيروقراطية ولم ينتقلوا الى الميدان لأن المستثمر يؤمن بالملموس.

حنان حملاوي

مقالات ذات صلة

إغلاق