مساهمات

لا دليل يمنع الزواج في رمضان!!

بقلم: الشيخ قسول جلول إمام مسجد القدس – حيدرة

(حتى لا نقول الزواج أفضل من التراويح).!!

كنا نقرأ عند مشايخنا ومن كتب العلماء بأن المحافظة على الكليات هي من مقاصد الشريعة التي جاءت لحفظ أعراض الناس حرم الاعتداء عليها إلا بالزواج الذي شرعه الله تبارك وتعالى وجعله سنة الأنبياء والمرسلين يقول نبينا صلى الله عليه وسلم (الزواج سنتي فمن رغب عن سنتي فليس مني) ولم يحدد له زمان ولم يقيد له مكان (ما عدا في مدة الإحرام للحج -) لأن

الزواج فطرة الله التي فطر الناس عليها فمن تزوج في رمضان فتح بيتا للطهارة والنقاوة يضاف إلى بيوت المسلمين فمن تزوج في رمضان وصام وصلى التراويح وقام الليل مع زوجته كتبت له مغفرة من الله ما لكم كيف تحكمون!  .. ونحن في رمضان عادتنا وأشباه العلماء يمنعون الزواج في رمضان ؟ هل هذا المنع جائز شرعا ؟ فكل مظاهر الحياة توقفت في رمضان؟ فهل عندكم

من علم فتخرجوه لنا …؟ ولا دليل يمنع الزواج في رمضان.

ونحن نعتقد بأن شهر رمضان هو شهر الطاعات والقربات من تقرب فيه بخصلة من الخير كان كمن أدى فريضة فيما سواه حسبما ورد في الحديث…

فما هو المانع في أن نجعل رمضان شهرا لإنشاء أسر وتكوين الشباب لذلك ؟

ونخرج من رمضان بمشروع اجتماعي يقضي على العنوسة ويحصن الشباب؟

ونقضي على فكرة عند كثيرا من النَّاس وهي أن الشاب عندما يُفكر بالزواج يُقبل عليه من باب العادة لا العبادة فالعائلة كلها تفكر هذا التفكير وتفرغ الزواج من الثواب والطاعة لله رب العالمين، عبادة وقُربة لله عز وجل بل أن من أهل العلم من اعتبر أنَّ الزواج أفضل من نوافل العبادة والفرق بين الأمرين العادة والعبادة بين واضح أن العادة لا يرجى منها الثواب والعبادة يرجى فاعلها الثواب والأجر وأن الزواج في رمضان نجعله عبادة وقربى لرب العالمين (حتى لا نقول الزواج أفضل من التراويح))).

أنَّ من أقبل على الزواج بنية العبادة وطاعةً لله تعالى ورسوله صلى الله عليه وسلم فإنه سيستشعر أنه في عبادة وهذا يحتاج إلى صبر واحتساب أجر فما يحصل في قارب الحياة الزوجية من تعب وهمّ و جلبِ رزق ونفقة وتحمل مسؤولية … إلخ يحتسب أجره عند الله تعالى وبهذا تستقر الحياة بمودة ورحمة وقرار واستقرار وإن تخلل الحياة الزوجية شيءٌ من المشاكل فإنَّه سرعان ما ستزول بتوفيق من الله تعالى بحُسن نيته وصدقه في زواجه فتحويل الزواج من عادة إلى عبادة يعلمك التوحيد .. قال تعالى {وَمِن كُلِّ شَيْء خَلَقْنَا زَوْجَيْنِ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ فَفِرُّوا إِلَى اللَّهِ إِنِّي لَكُم مِّنْهُ نَذِيرٌ مُّبِينٌ}  الذاريات: 49  .. فتتذكر أنَّ الله غني وأنت فقير تحتاج إلى زوجة وولد.

وامتثال أمر الله جل وعلا .. لقوله {وَأَنكِحُوا الأَيَامَى مِنكُمْ وَالصَّالِحِينَ مِنْ عِبَادِكُمْ وَإِمَائِكُمْ إِن يَكُونُوا فُقَرَاء يُغْنِهِمُ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ}  [النور:32] استجابة لنداء الفطرة .. فمن تركه إلى غيره فقد خالف الفطرة ومن خالف الفطرة فهو على شفا هلكة {فِطْرَةَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا لا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ…}  [الروم: 30] .. ونعوذ بالله من الرهبنة.

لتقرّ عين النبي صلى الله عليه وسلم .. فالزواج قوة للأمة وتجديد لشبابها لأنه وسيلة لتكثير الأمة وعمار الأرض ولذلك رغب النبي صلى الله عليه وسلم في التزوج من المرأة الولود فقال عليه الصلاة والسلام: تزوجوا الودود الولود فإني مكاثر بكم الأمم يوم القيامة.

تباهي الرسول صلى الله عليه وسلم بنا يوم القيامة حيث قال: تناكحوا  تكاثروا فإني مباه بكم الأمم يوم القيامة تحقيق سنة المصطفى صلى الله عليه وسلم .. قال صلى الله عليه وسلم (النكاح سنتي فمن لم يعمل بسنتي فليس مني).

الأسرة المسلمة الصالحة هي قلب المجتمع الصالح الأسرة المسلمة الصالحة هي نواة ولبنة المجتمع المترابط المنشود تكوين أسرة كلها مودة ورحمة وإيمان واستقرار تأمر بالمعروف وتنهى عن المنكر وتقيم الصلاة وتؤتي الزكاة وتطيع الله ورسوله تكون أسرة يفخر بها الرسول عليه الصلاة والسلام ويفرح بها رب العالمين.

أهذا الأجر والثواب يتساوى أو يفوق النوافل ؟ الأكيد أنه يفوق النوافل كلها… وبه أي بالزواج يزداد المؤمن أجرا ومغفرة ورضوانا من الله فمن تزوج في رمضان كان له أجر عظيم ببشرى حديث النبي صلى الله عليه وسلم بقوله تتضاغف فيه الأعمال فمن تزوج في رمضان سن سنة حسنة تخفيفا وتيسيرا على الشباب فمن تزوج في رمضان ساهم في القضاء على العزوبة والعنوسة فمن تزوج في رمضان فتح بيتا للطهارة والنقاوة يضاف إلى بيوت المسلمين فمن تزوج في رمضان وصام وصلى التراويح وقام الليل مع زوجته كتبت له مغفرة من الله ما لكم كيف تحكمون ؟؟؟؟

فمن تزوج في رمضان يساعدة نفسه وزوجته على تحقيق العفاف ففي الزواج وقاية للدين من غائلة الشهوة ليغض المسلم بصره ويحفظ فرجه لقوله صلى الله عليه وسلم (.. فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ..) [متفق عليه] .. وقال صلى الله عليه وسلم (ثلاثة حق على الله عونهم المجاهد في سبيل الله والمكاتب الذي يريد الأداء والناكح الذي يريد العفاف) [رواه الترمذي وابن حبان وحسنه الألباني فمن تزوج في رمضان يأمل أن يكسب خير متاع الدنيا .. لقول الرسول صلى الله عليه وسلم (الدنيا كلها متاع وخير متاع الدنيا المرأة الصالحة) رواه مسلم.

فمن تزوج في رمضان فهو يحاولة الإصلاح والتغيير في المجتمع وترك بصمة في الحياة عن طريق إنجازات هاته الأسرة والإسهام معا في حدوث نهضة لبلدنا الترابط بين المسلمين .. فبالزواج يتم التعارف والتلاقي بين الأسر والعائلات فتنتشر المحبة والألفة بين المسلمين قال تعالى {يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن ذَكَر وَأُنثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِندَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ}  [الحجرات: 13]. تحقيق الاستقرار الاجتماعي والنفسي والعاطفي فبعد هذا هل بقي لن أن نسأل هل الزواج في رمضان جائز أم لا ؟؟؟

 

مقالات ذات صلة

إغلاق