مساهمات

إضراب الأسرى .. انتفاضة الحرية والاستقلال

بقلم : سري القدوة

يواصل أسرى الحرية الأبطال إضرابهم بكل إرادة وإيمان بحتمية الانتصار .. حيث تتجاهل حكومة الاحتلال الإسرائيلي مطالب الأسرى وتستمر في توغلها بالرغم من أن كل المطالب الخاصة بالأسري هي مطالب شرعية وليس للرفاهية، وتمعن مديرية السجون العامة في كيفية إجهاض إضراب الأسرى الفلسطينيين في سجونها، وأمام هذا الصلف الإسرائيلي يزداد إيماننا بحتمية الانتصار وحتمية الحرية، ولتكن رسالتنا مدعومة جماهيريا ولتتكاتف كل القوى العربية والعالمية في أوسع مطالبة عالمية داعمة لنضال شعبنا، حيث يجب علي القيادة الفلسطينية استثمار إضراب الحرية وخاصة في ظل الزيارة القادمة للرئيس محمود عباس للولايات المتحدة الأمريكية من أجل تدعيم النضال الفلسطيني كونة مسلحا بالشعب الذي يطالب باستقلاله ولتتحول انتفاضة الأسرى في سجون الاحتلال إلي انتفاضة الحرية والاستقلال، فحان الوقت للعمل من أجل فضح جرائم الاحتلال وتدعيم النضال الفلسطيني ..

 

إننا أمام حقائق راسخة اليوم، أن إسرائيل تتنكر لحقوق شعبنا وتتوغل في الاستيطان وتمارس التنكيل والقتل لشعبنا، وأمام هذا الصلف والعنجهية نكون قد عدنا إلي المربع الأول وأننا أمام تحديات نضالية جسام، وفي مقدمتها انطلاق فعاليات انتفاضة الدولة والحرية والاستقلال من خلال تشكيل أكبر فريق فلسطيني متخصص من إعلاميين وحقوقيين للعمل علي دعم نضال أسرانا وفضح ممارسات الاحتلال دوليا وعربيا، ولتكن رسالتنا هي رسالة الاستقلال والحرية وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة..

يعتقدون أنهم سيضعفون ويتلاشى صمودهم، هم يتمتعون بقوة العزيمة وإرادتهم صلبة تتحطم عليها كل مؤامرات الركوع والذل والإهانة .. حيث تثبت حكومة الاحتلال أنها حكومة همجية قمعية تمارس أعمال القرصنة وتتعمد إهانة أسرانا الأبطال في سجون الاحتلال..

نعم إنها فلسطين .. نعم إنها الدولة الحاضرة بقوة الموقف والتاريخ، إنها اللحظة الحاسمة الرافضة للانقسام .. إنها انتفاضة الشرف والكرامة انتفاضة المجد والعزة، انتفاضة الوحدة والاستقلال، انتفاضة الدولة الفلسطينية المستقلة ..

كل التحية لشعبنا المنتفض مع أسرانا، وكل التحية لأسرانا الأبطال صوت فلسطين النقي والحقيقي، والذين يعبرون عن إرادة شعبنا وينتفضون من أجل نيل الحرية والاستقلال وتقرير المصير..

إننا ندعو إلى ضرورة القيام في مهرجانات وطنية للتضامن مع الأسري الأبطال الذين يخوضون إضرابهم عن الطعام ويواجهون المحتل، وضرورة تفعيل واستنهاض حركة الجماهير الفلسطينية .. فهم أبطالنا ومن حقنا أن نتضامن معهم بكل قوة بعيدا عن تشكيك البعض ومن يحاول الاتجار في القضية الفلسطينية..

إن نضال شعب فلسطين سيستمر من أجل بناء دولتنا، وأن صراع شعب فلسطين هو صراع مع عدوه الأول الاحتلال الإسرائيلي الغاصب لأرضنا والسارق لوطننا، وستبقى بوصلة فلسطين تجاه الوطن الفلسطيني مستمرة ولن ينالوا من دولتنا ولا من صمود شعبنا وأسرانا في سجون الاحتلال مهما تكالبت قوي العدوان والظلم والتآمر.. لن تسقط خيار النضال والكفاح من اجل دولتنا الفلسطينية .. وستستمر مسيرتنا النضالية حتى قيام الدولة الفلسطينية وإطلاق سراح جميع الأسرى من سجون الاحتلال ..

أسري الحرية الأبطال هم قادة يسيرون بخطى واثقة على درب واحد، هو درب النضال والحرية، قادة الطليعة الثورية، هؤلاء هم السابقون، رجال الثورة الفلسطينية، رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا، حملوا أرواحهم على أكفهم وأقلّهم كان قائدا، وعرفوا درب الحرية وسلكوه بكل العزة والشموخ، هي فلسطين، هي الحياة التي نمتشق عبيرها، هي الثورة، هي ياسر عرفات، هي التاريخ، هي الأرض والشرف والعرض، هنا في فلسطين الأمل، هنا تُزرع بساتين الورود، هنا الحب والعشق الممزوج برائحة الدم الوردي الأحمر، هنا الثورة، هنا التحدي، هنا دولة العمالقة ..

رحم الله شهداءنا

وشفى الله جرحانا

ونصر الله أسرانا الأبطال

رئيس تحرير جريدة الصباح – فلسطين

http://www.alsbah.net

[email protected]

مقالات ذات صلة

إغلاق